بريطانيا ساعدت قوات “سوريا الديمقراطية” بالسيطرة على منبج

sf461.jpg

تجمهر الأهالي منبج عقب خروج التنظيم منها (عنب بلدي)

كشف ممثل بريطانيا الخاص لسوريا، غاريث بايلي، أن بريطانيا ساعدت قوات “سوريا الديمقراطية” بالسيطرة على مدينة منبج في ريف حلب من أيدي تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقال بايلي، بحسب الخارجية البريطانية عبر “تويتر” اليوم، الثلاثاء 16 آب، إن “طائرات سلاح الجو الملكي البريطاني قدمت الدعم الجوي لقوات سوريا الديمقراطية من خلال الهجمات بصواريخ هيلفاير على مقاتلي داعش، وقدمت أيضًا المساعدة الجوية لقوات التحالف”.

وأوضح بايلي أن هزيمة التنظيم في منبج هو “الأحدث في سلسلة الهزائم التي ألحقت بهذا التنظيم الإرهابي في سوريا والعراق”.

وسيطرت القوات الكردية و”المجلس العسكري لمنبج وريفها” على مدينة منبج بالكامل، بعد خروج تنظيم “الدولة” منها، ظهر الجمعة 12 آب، عقب أكثر من 70 يومًا على إعلان معركة ضدها مطلع، حزيران الماضي، بدعم عسكري ولوجستي أمريكي، وبإسناد من طيران التحالف الدولي.

بدورها قالت أنقرة على لسان وزير خارجيتها مولود جاويش أوغلو، إن واشنطن أكدت لها قبل عملية “تحرير المدينة” أنها ستتم بمشاركة مقاتلين سوريين عرب كأساس للقوة المهاجمة، لكن ما ظهر مخالفًا لما جرى إذ تضم “سوريا الديمقراطية” أغلبية كردية متمثلة بالوحدات.

وتوقعت أنقرة انسحاب الوحدات الكردية إلى شرق نهر الفرات، وبالتحديد مدينة عين العرب (كوباني)، بعد دحر التنظيم من منبج.

وتتخوف تركيا من استمرار تقدم “سوريا الديمقراطية” وبسط نفوذها على مدينة جرابلس الحدودية مع سوريا، وهذا ما تعتبره “خطرًا كبيرًا”، على شريطها الحدودي.

تابعنا على تويتر


Top