مداهمات واعتقالات في عربين بريف دمشق

الدمار الناتج عن قصف جوي على مدينة عربين بريف دمشق- تموز2016 ( عنب بلدي)

camera iconالدمار الناتج عن قصف جوي على مدينة عربين بريف دمشق- تموز 2016 (عنب بلدي)

tag icon ع ع ع

داهمت قوات النظام السوري مدينة عربين في الغوطة الشرقية بريف دمشق، واعتقلت عددًا من الشبان المطلوبين للخدمة الاحتياطية.

وقال مصدر محلي من داخل المدينة لعنب بلدي، إن حملة المداهمات كانت فجر أمس، الأحد 7 من آذار، بعد انتشار عناصر من فرع الأمن السياسي والعسكري في المدينة.

وأضاف المصدر أنه تم اعتقال عدد من الشباب المطلوبين للخدمة الاحتياطية، بعد صدور قائمة تضم أكثر من 60 اسمًا من المدينة لسحبهم لأداء الخدمة في قوات النظام.

من جهتها، قالت صفحة “صوت العاصمة” المحلية، إن عدد المعتقلين بلغ 12 شابًا، بعد حملة تركزت في محيط ساحة عربين الرئيسة وسط المدينة.

وأكدت الصفحة أن الحواجز العسكرية في محيط المدينة فرضت استنفارًا أمنيًا، مترافقًا مع إغلاق مداخل المدينة ومخارجها حتى صباح اليوم التالي.

وأشارت إلى أن معظم الشباب الواردة أسماؤهم في القائمة الصادرة، خضعوا لعمليات “تسوية” سابقة عقب سيطرة قوات النظام على المنطقة.

وكانت قوات النظام سيطرت على جميع مناطق الغوطة الشرقية في نيسان 2018، بعد قصفها بشتى أنواع الأسلحة وارتكاب عدة مجازر، ما أسفر في النهاية عن توقيع اتفاق “تسوية” مع الفصائل وخروجهم إلى الشمال السوري.

وتكررت أخبار المداهمات والاعتقالات بحق مدنيين في عدد من أحياء دمشق وبلدات في ريفها، كان أحدثها ما وثقه “مركز الغوطة الإعلامي”، في 8 من كانون الثاني الماضي، إذ أفاد باعتقال ثمانية أشخاص بينهم امرأتان في دمّر بدمشق، ليتبين لاحقًا أن المعتقلين قدموا من غوطة دمشق بعد إجراء ما يسمى بـ”تسوية حال”.

ونشر “صوت العاصمة” مطلع العام الحالي تقريرًا يفيد بتوثيق نحو ألف و200 حالة اعتقال بحق عناصر “التسويات” والمطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، كما لفت التقرير إلى اعتقال نساء بتهم التواصل مع مطلوبين للنظام السوري.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة