مسؤولو النظام يقدمون تبريرات متضاربة لارتفاع الأسعار 

محل خضار في باب سريجة، دمشق في تشرين الأول 2020 (عدسة شاب دمشقي)

camera iconمحل خضار في باب سريجة، دمشق في تشرين الأول 2020 (عدسة شاب دمشقي)

tag icon ع ع ع

واصل مسؤولو حكومة النظام السوري تقديم تبريرات متضاربة حول أسباب رفع الأسعار في مناطق سيطرة النظام.

وبرر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري، عمرو سالم، ارتفاع الأسعار، باحتكار التجار للمواد الغذائية، وتوجههم لرفع الأسعار، وفق ما نشرته صحيفة “الوطن” اليوم، الأربعاء 2 من آذار.

وأضاف سالم أن هناك ارتفاعًا عالميًا بأسعار الزيت النباتي بنسبة 40%، جرّاء تطورات الأزمة الأوكرانية، مشيرًا إلى توجه الحكومة لإيجاد أسواق بديلة.

وأجرت التجارة الداخلية مناقصة لاستيراد 25 ألف طن من الزيت، أي نحو 25 مليون عبوة، ستطرح في “السورية للتجارة” وتصل إلى المستفيدين من خلال “البطاقة الذكية”، وفق سالم.

ونفى سالم رفع أسعار البنزين، مشيرًا إلى أنه لم يكن ضمن محاور اجتماع جلسة الحكومة التي عُقدت أمس، الثلاثاء 1 من آذار.

من جهته، أرجع أمين سر جمعية حماية المستهلك، عبد الرزاق حبزه، ارتفاع أسعار الزيوت، لعدم توفرها في الأسواق، وحالة “الفوضى” التي تشهدها الأسواق، جرّاء استبعاد التجار من الدعم و”الأزمة” الأوكرانية، وفق ما نقلته صحيفة “الوطن“.

وقال حبزه، إن أسعار الزيت ترتفع بشكل يومي، إذ بلغ سعر الليتر قبل أربعة أيام 9500 ليرة سورية، وقبل يومين 10500 ليرة، ليصل اليوم إلى 12 ألف ليرة، متوقعًا أن ترتفع أكثر في الأيام المقبلة إذا استمر التجار باحتكار الزيت.

وخلال الأيام الماضية، شهدت الأسواق والمطاعم في مناطق سيطرة النظام ارتفاعًا كبيرًا في أسعار الخدمة والسلع، أرجعه مواطنون إلى قرار رفع الدعم، بينما تضاربت تصريحات المسؤولين السوريين بين النفي والاعتراف بعلاقة رفع الدعم بغلاء الأسعار، واتهام التجار باستغلال “أزمة” أوكرانيا.

واتهمت لجنة مربي الدواجن في سوريا، الثلاثاء 1 من آذار، بعض التجار باستغلال “الأزمة” في أوكرانيا لرفع أسعار الأعلاف، بحسب ما نقلته صحيفة “الوطن” أمس.

وأرجع وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري ارتفاع أسعار عدد من المواد الأساسية، إلى وجود “شحّ في جميع المواد” بالأسواق، وفق ما نقلته الصحيفة، في 23 من شباط الماضي،

وأضاف سالم أن ارتفاع الأسعار لا يشمل جميع المواد، مشيرًا إلى أن بعض التجار يرفعون الأسعار من تلقاء أنفسهم خلال الفترة الحالية.

وفي 20 من شباط الماضي، برر سالم، خلال حديث إلى صحيفة “الوطن” المحلية، الارتفاع الذي تشهده أسعار المواد في الأسواق برفعها من قبل التجار الذين استُبعدوا من الدعم.

ويشهد المستوى العام للأسعار ارتفاعات متكررة شبه يومية، تطال سلعًا ومواد أساسية وغذائية، ما يزيد في إضعاف القدرة الشرائية للمواطنين بمناطق سيطرة النظام.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة