“محلي اعزاز” يفتتح سوقًا شعبيًا لبيع الخضار بأسعار منافسة

المجلس المحلي في اعزاز يفتتح سوقًا شعبيًا لبيع الخضار في المدينة (مكتب اعزاز الإعلامي)

camera iconالمجلس المحلي في اعزاز يفتتح سوقًا شعبيًا لبيع الخضار في المدينة (مكتب اعزاز الإعلامي)

tag icon ع ع ع

أعلن المجلس المحلي في مدينة اعزاز وريفها شمالي سوريا افتتاح سوق شعبي للخضروات بسبب ارتفاع الأسعار الحاصل في أسعار المواد الغذائية والخضروات، اليوم، السبت 9 من نيسان.

وجرى افتتاح السوق بالتعاون ودعم من “الجبهة الشامية” التابعة لـ”الجيش الوطني السوري” والشرطة العسكرية وبالتنسيق مع الفرق التطوعية في المدينة، بحسب بيان صادر عن المجلس.

وستُباع الخضروات في السوق بأسعار منافسة تحد من ارتفاع أسعار السلع في المدينة ومساعدة للمواطن في ظل الظروف المعيشية الصعبة، بحسب البيان.

ويعود ارتفاع أسعار الخضروات إلى ارتفاع أسعار النفط الذي أدى إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج الزرعي ما ينعكس على أسعار المنتجات، بحسب ما قاله وزير الاقتصاد في “الحكومة السورية المؤقتة”، عبد الحكيم المصري، لعنب بلدي.

كما تتأثر الأسعار بسبب غياب الإنتاج بكميات كبيرة بالإضافة إلى الجفاف والحفر الجائر للآبار، بحسب ما أضافه المصري.

وأشار الوزير إلى أن بعض المنتجات حين تُنتج في موسمها ينخفض سعرها، والمشكلة الآن أن الطلب على المنتجات ازداد مع قدوم شهر رمضان ما رفع أسعار السلع، بالإضافة إلى أن بعض التجار يستغلون هذا الارتفاع على الطلب.

وفي هذه الفترة لا يوجد إنتاج محلي للخضار والفواكه، لذلك نجد السعر مرتفعًا، لكن الأسعار في الشمال أرخص من الأسعار في تركيا، بحسب المصري.

وتعتمد 85% من عائلات المناطق في شمال غربي سوريا في دخلها المادي على الأجور اليومية، ويعاني 94% من العائلات من عدم القدرة الشرائية للوصول إلى تأمين الاحتياجات الأساسية.

ومن إجمالي عدد السكان البالغ عددهم أربعة ملايين نسمة في المدينة، يقدّر أن حوالي 2.7 مليون نازح يعتبرون أشخاصًا بحاجة إلى المساعدة الإنسانية، بحسب تقارير مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة (UNHCR).

وبلغ عدد السوريين المحتاجين إلى مساعدة إنسانية نحو 14 مليونًا و600 شخص، بعد أن بلغ 13 مليونًا و400 ألف خلال 2021، وفق تقرير الأمم المتحدة الصادر في 23 من شباط الماضي.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قدّم، في 12 من كانون الثاني الماضي، تقريرًا يؤكد أن 90% من السوريين تحت خط الفقر، بينما يعاني 60% منهم “انعدام الأمن الغذائي”.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة