درعا.. “اللواء الثامن” على خط المواجهات في جاسم

حفل تخريج دورة عسكرية لـ"اللواء الثامن"- 8 من تموز 2020 (بصرى الآن)

camera iconحفل تخريج دورة عسكرية لـ"اللواء الثامن"- 8 من تموز 2020 (بصرى الآن)

tag icon ع ع ع

دخلت قوات عسكرية تابعة لـ”اللواء الثامن” التابع لشعبة “المخابرات العسكرية” إلى مدينة جاسم شمالي المحافظة، للمشاركة بالعمليات العسكرية ضد خلايا من تنظيم “الدولة الإسلامية” في المنطقة.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا أن أرتالًا عسكرية دخلت، مساء الجمعة 14 من تشرين الأول، إلى مدينة جاسم، أحدها تابع لـ”اللواء الثامن”، حمل مضادات أرضية وأسلحة ثقيلة، إضافة إلى مؤازرة أخرى من مقاتلين سابقين بفصائل المعارضة، قادمة من ريف درعا الغربي.

وقال قيادي في “اللواء الثامن” لعنب بلدي (تحفظ على اسمه لأسباب أمنية)، إن “اللواء” تدخل بطلب من أبناء مدينة جاسم لأن لا ثقة لهم بأفرع النظام الأمنية، بينما تربطهم علاقة جيدة مع قيادات “اللواء”.

وأضاف القيادي أن غاية “اللواء” هي المشاركة في “استئصال” خلايا تنظيم “الدولة” في جاسم، وأشار إلى أن الحملة ستمتد لتشمل مناطق أخرى في محافظة درعا مستقبلًا.

وشهدت مدينة جاسم، صباح الجمعة، اشتباكات بين مقاتلين سابقين بفصائل المعارضة وخلايا أمنية تابعة لتنظيم “الدولة” في المدينة، تزامنًا مع قصف مدفعية النظام السوري الأطراف الشمالية للمدينة.

اقرأ أيضًا: خلايا التنظيم.. “مسمار جحا” النظام السوري في درعا

وتحدثت المعلومات القادمة من جاسم عن خسائر بشرية خلّفتها الاشتباكات، إذ قالت مصادر محلية لعنب بلدي، إن أربعة مقاتلين محليين قُتلوا إثر الاشتباكات، أحدهم من أبناء مدينة طفس، بينما قتل قياديان في تنظيم “الدولة”، وهو ما أكدته “شبكة درعا 24” المحلية، المختصة بنقل أخبار المحافظة.

وشهدت مدينة جاسم توترات عسكرية خلال أيلول الماضي، إذ دفعت قوات النظام بتعزيزات عسكرية حاصرت أطرافها، ومنعت المزارعين من الوصول إلى أراضيهم الزراعية غرب المدينة، بعد أن ثبتت نقاطًا عسكرية جديدة فيها.

وفي تموز الماضي، طالب رئيس فرع “الأمن العسكري” في درعا، العميد لؤي العلي، وجهاء وقياديي جاسم بمحاربة خلايا تنظيم “الدولة”، لتجنيب المنطقة حملة أمنية من طرف النظام، الأمر الذي رفضه قياديو المدينة.

وتجدد مطلب العلي، في أيلول الماضي، بعد قدومه للاجتماع مع القياديين في المدينة، إلا أن طلبه قوبل بالرفض أيضًا.

وأوضح قيادي محلي من أبناء مدينة جاسم، في حديث سابق لعنب بلدي، أن فصائل المعارضة قررت محاربة خلايا التنظيم لتجنيب المدينة حملة النظام، لكن دون تنسيق معه.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة