لافروف: إيران ستنضم إلى العملية الروسية- التركية- السورية

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف خلال مؤتمر جمعه مع نظيره المصري في موسكو- 31 كانون الثاني 2023 (روسيا اليوم)

camera iconوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف خلال مؤتمر جمعه مع نظيره المصري في موسكو- 31 من كانون الثاني 2023 (روسيا اليوم)

tag icon ع ع ع

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن اتفاقية جديدة جرى التوصل إليها تقضي بانضمام إيران إلى عملية “تسوية الأوضاع” بين سوريا وتركيا.

وجاء حديث لافروف خلال مؤتمر صحفي في العاصمة الروسية موسكو، مع نظيره المصري سامح شكري اليوم، الثلاثاء 31 من كانون الثاني، تضمّن تصريحات روسية بدأت من ليبيا إلى تركيا، وسوريا، وإيران، مرورًا بفلسطين وانتهاء بأوكرانيا.

الوزير الروسي أضاف أن موسكو تدعم اهتمام الرئيس التركي في “تسوية وتطبيع الأوضاع بشكل عام بين الجارتين تركيا وسوريا”، والعمل في هذا المسار، خلال اللقاء الذي نقلته قناة “روسيا اليوم“.

ويرى لافروف أن من المنطق أن تكون الاتصالات القادمة المخصصة لتطبيع العلاقات التركية- السورية بوساطة من روسيا وإيران.

وفيما يتعلق بالمواعيد والصيغ القادمة على المستوى العسكري والدبلوماسي، فهي أمور يجري العمل عليها حاليًا، بحسب لافروف، و”يجب علينا أن نمضي للتوصل إلى نتائج محددة”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، دعا مواصلة عقد لقاءات بين بلاده وروسيا وسوريا وإيران، بهدف الوصول إلى الاستقرار شمالي سوريا، بحسب وكالة “الأناضول” التركية.

وأضاف، في 29 من كانون الثاني، “لتجتمع تركيا وروسيا وسوريا، ويمكن أن تنضم إيران أيضا، ولنعقد لقاءاتنا على هذا المنوال، لكي يعم الاستقرار في المنطقة، وتتخلص المنطقة من المشكلات التي تعيشها، وقد حصلنا وما زلنا نحصل وسنحصل على نتائج في هذا الصدد”.

التصريحات الروسية جاءت اليوم بعد حالة من الركود طغت على جو “التسوية” بين أنقرة ودمشق، خصوصًا مع تصريحات شبه يومية كانت ترد على لسان مسؤولين أتراك حول أهمية هذا التقارب.

وسبق أن قال كبير مستشاري وزير الخارجية الإيرانية للشؤون السياسية الخاصة، علي أصغر خاجي، خلال مقابلة مع وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا)، في 27 من كانون الأول 2022، إنه لا يمكن حل القضية السورية بسهولة دون وجود إيران.

التصريحات التركية انخفضت حدتها مؤخرًا عقب سلسلة لقاءات أجراها وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، في 20 من كانون الثاني الحالي، في الولايات المتحدة الأمريكية، ضمن سلسلة لقاءات، كان من بينها لقاؤه مع الجالية السورية في أمريكا.

وصدر عقب زيارة جاويش أوغلو بيان مشترك أمريكي- تركي، أكد التزام الطرفين بالعملية السياسية في سوريا، وفقًا لقرار مجلس الأمن رقم “2254”، كما خطط البلدان للحفاظ على التنسيق في “محاربة الإرهاب”، خاصة تنظيم “الدولة” وحزب “العمال الكردستاني”.

وفي 28 من كانون الأول 2022، أعلنت وزارة الدفاع التركية عن عقد لقاء ثلاثي جمع وزراء الدفاع التركي والروسي وحكومة النظام السوري، في العاصمة الروسية موسكو.

وبحسب بيان أصدرته الدفاع التركية، التقى وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، ورئيس المخابرات التركية، هاكان فيدان، بوزير الدفاع الروسي، سيرجي شويغو، ووزير الدفاع في حكومة النظام السوري، علي محمود عباس، إلى جانب رئيسي أجهزة الاستخبارات الروسي والسوري.

وأضاف البيان أن الاجتماع تضمّن مناقشة الأزمة السورية، ومشكلة اللاجئين، والجهود المشتركة لمحاربة كل التنظيمات “الإرهابية” في سوريا، موضحًا أنه نتيجة للاجتماع الذي جرى بـ”جو بنّاء”، تم الاتفاق على استمرار اللقاءات الثلاثية، لضمان الاستقرار، والحفاظ عليه في سوريا والمنطقة ككل.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة