أمريكا تعلن اعتقال قيادي بتنظيم “الدولة” واستهداف إحدى قواعدها في سوريا

camera iconطائرة هليكوبتر تنطلق من إحدى قواعد التحالف الدولي في سوريا (CENTCOM)

tag icon ع ع ع

أعلنت القيادة المركزية الأمريكية (سينتكوم) عن إلقاء القبض على قيادي في تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وذكر بيان نشرته “سينتكوم” عبر “تويتر” السبت، 18 من شباط، أن القوات الأمريكية بالاشتراك مع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) نفذت غارة بطائرة مروحية (هيلوكبتر) شمال شرقي سوريا، ما أسفر عن اعتقال قيادي في التنظيم عُرف باسم “بتار”.

وأضافت أن القيادي متورط بالتخطيط لهجمات على مراكز الاحتجاز التي تديرها “قسد”، بالإضافة إلى تورطع بتصنيع عبوات ناسفة.

ولم يسفر الهجوم عن قتلى أو جرحى في صفوف القوات الأمريكية و”قسد” أو في صفوف المدنيين، وفق البيان.

بينما لم تعرف أي معلومات عن القيادي، حتى لحظة تحرير هذا الخبر.

تزامن ذلك مع إعلان “سينتكوم” عن استهداف تعرضت له قاعدة عسكرية تتبع لها في حقل “العمر” بشمال شرقي سوريا.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية، إن صاروخين سقطا بالقرب من قاعدة “القرية الخضراء” في محيط أكبر حقول النفط في سوريا، والتي يطلق عليها “العمر” في محافظة دير الزور الشرقية، بحسب البيان الصادر،  الأربعاء نفسه.

ولم تقع إصابات في صفوف القوات الأمريكية ولم تُسجل أضرار في البنى التحتية للقاعدة التحالف ومعداته، وفق البيان.

في المقابل لم تتبنَّ أي جهة الهجوم حتى لحظة تحرير هذا الخبر.

وفي 16 من شباط الحالي، أعلنت “سينتكوم” عن مقتل قيادي في التنظيم جرّاء عملية أمنية نفذتها وحدات من الجيش الأمريكي بمحافظة دير الزور قرب الحدود السورية- العراقية.

وأسفرت العملية عن مقتل  القيادي “الكبير” في تنظيم “الدولة”، حمزة الحمصي، وإصابة أربعة جنود أمريكيين بجروح، نقلوا إثرها إلى منشأة طبية في العراق لتلقي العلاج.

ومنذ بداية العام الحالي، شهد نشاط تنظيم “الدولة” تراجعًا ملحوظًا تزامنًا مع ارتفاع وتيرة العمليات الأمنية لـ”قسد” وقوات التحالف ضد خلاياه في سوريا.

وفي 2 من شباط الحالي، أعلنت القيادة المركزية، عن أن قوات التحالف بقيادة أمريكا، نفذت 43 عملية ضد التنظيم في العراق وسوريا خلال كانون الثاني الماضي، ما أسفر عن اعتقال أكثر من 198 عنصرًا من التنظيم ومقتل اثنين آخرين.

في المقابل تستمر حسابات التنظيم الرسمية بتبني عمليات فردية في مناطق متفرقة من شرقي سوريا خلال الفترة الزمنية نفسها، كان أحدثها عمليتها استهداف نفذتها خلاياه خلال الأسبوع الماضي، بين 10 و17 من شباط الحالي.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة