طيران مسيّر لا يزال مجهولًا يقتل شخصين في إدلب

متطوعون في الدفاع المدني السوري من موقع الاستهداف بريف إدلب- 24 شباط 2023 (الدفاع المدني)

camera iconمتطوعون في "الدفاع المدني السوري" من موقع الاستهداف بريف إدلب- 24 من شباط 2023 (الدفاع المدني)

tag icon ع ع ع

قُتل شخصان باستهداف طائرة مسيّرة، لا تزال مجهولة التبعية، دراجة نارية كانت تقلّمها على الطريق الواصل بين بلدة قاح ودير حسان بريف إدلب الشمالي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب، أن الغارة استهدفت، مساء الجمعة 24 من شباط، شخصين كانا يستقلان دراجة نارية.

ولم يتم التأكد من هوية القتلى وسط حديث عن كونهما قياديين بفصيل “حراس الدين”، فرع تنظيم “القاعدة” في سوريا.

الباحث في معهد “الشرق الأوسط” تشارلز ليستر، ذكر عبر “تويتر” أنه يبدو أن الهدف كان عضوًا بارزًا في “حراس الدين”، وقُتل خلال تنقله على دراجة نارية شمالي إدلب.

الاستهداف سبقته بيوم سلسلة من المداهمات شنتها “هيئة تحرير الشام” صاحبة النفوذ في محافظة إدلب وجزء من ريف حلب، طالت مجموعات أجنبية مرتبطة بتنظيم “القاعدة” في إدلب، وسط إشاعات عن أن “الهيئة” سلّمت بعض المعتقلين إلى تركيا.

“الدفاع المدني السوري” قال إن شخصين مجهولي الهوية قُتلا بقصف صاروخي من طائرة مسيّرة مجهولة الهوية، استهدف دراجة نارية يستقلانها على طريق قاح- دير حسان في ريف إدلب الشمالي.

وأشار إلى أن فرقه أخمدت الحريق وأمّنت المكان لحماية المدنيين، بينما لم يشر إلى مصير جثث القتلى.

بينما تحدثت حسابات إخبارية محلية عن أن القتيل هو قيادي في الفصيل الجهادي، يلقب بـ”أبو عبادة العراقي”، وهو عراقي الجنسية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى لحظة تحرير هذا الخبر، إلا أن فصيل “حراس الدين” يعتبر هدفًا دائمًا لقوات التحالف الدولي والقوات الأمريكية.

في حين لم يعلّق فصيل “حراس الدين” أيضًا على الاستهداف حتى لحظة تحرير هذا الخبر.

اقرأ أيضًا: “حراس الدين”.. فتوى لتعويض الانحسار وجذب الأنصار من خارج سوريا

وتكرر تنفيذ قوات التحالف الدولي، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، عمليات عسكرية سواء بإطلاق صواريخ ذكية من الطائرات المسيّرة أو الحربية، أو بعمليات إنزال جوي، استهدفت خلالها قياديين وعناصر يتبعون لتنظيمات وفصائل “جهادية” في الشمال السوري.

الاستهداف الأحدث يأتي عقب أيام على الذكرى السنوية لمقتل زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية”، عبد الله قرداش، بعملية إنزال جوي نفذتها قوات التحالف الدولي في بلدة أطمة شمالي إدلب.

وقُتل في العملية عبد الله قرداش، الملقب بـ”أبو ابراهيم الهاشمي القرشي”، إلى جانب 13 مدنيًا بينهم ستة أطفال وأربع نساء، خلال العملية التي وقعت في منطقة مكتظة بمخيمات النازحين.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة