“أوسكار”.. سبع جوائز لـ”Everything Everywhere All at Once”

camera iconطاقم فيلم "Everything Everywhere All at Once" خلال حفل توزيع جوائز "أوسكار"- 12 من آذار 2023 (رويترز)

tag icon ع ع ع

حصد فيلم “Everything Everywhere All at Once” سبع جوائز خلال حفل “أوسكار” السنوي، بينها ثلاث جوائز لأفضل ممثلي بطولة ومساعدين.

ونالت الممثلة الماليزية ميشيل يوه جائزة أفضل ممثلة عن دورها في الفيلم، خلال الحفل المقام مساء الأحد 12 من آذار، كأول آسيوية تفوز بالجائزة في هذه الفئة، وفق ما نقله الموقع الرسمي لجائزة الأكاديمية الأمريكية لفنون وعلوم الصور المتحركة المعروفة بـ”أوسكار”.

ويتناول الفيلم قصة غير تقليدية عن أسرة صينية- أمريكية، تعمل على حل مشكلاتها عبر أبعاد كونية متعددة، وجسدت فيه يوه دور مالكة مغسلة صينية- أمريكية تعيش أزمة أسرية.

وذهبت جائزة أفضل ممثل مساعد للممثل الفيتنامي كي هوي كوان عن دوره في ذات الفيلم، كما فازت الممثلة الأمريكية جيمي لي كيرتس بجائزة أفضل ممثلة مساعدة، بعد أدائها اللافت لشخصية موظفة مدنية ذات شخصية غريبة في الفيلم.

ونال طاقم عمل الفيلم أيضًا جوائز شخصية عن عمله في الفيلم، إذ حصل دانيال شينرت، ودانيال كوان، على جائزة “أوسكار” في فئة أفضل مخرج، وتسلّما أيضًا جائزة أفضل سيناريو، وجائزة أفضل “مونتاج”.

جوائز بقية الأفلام

عن بقية الفئات، فاز الممثل الأمريكي برندان فريزر بأول جائزة “أوسكار” في تاريخه، عن فيلم “The Whale” (الحوت)، الذي قدم من خلاله دور رجل مثلي يزن 270 كيلوغرامًا، ويحاول التواصل من جديد مع ابنته.

وكانت جائزة أفضل فيلم رسوم متحركة من نصيب فيلم “Guillermo del Toro’s Pinocchio”، وهو نسخة قاتمة عن قصة الأطفال الشهيرة “بينوكيو” حول الدمية الحية، ووالده نحات الخشب المسن، تدور أحداثها بإيطاليا في ثلاثينيات القرن الماضي.

وفاز فيلم “Navalny” بجائزة أفضل فيلم وثائقي، تدور أحداثه حول تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني، في واقعة كادت أن تودي بحياته.

ويصوّر هذا الوثائقي الاستقصائي الذي أخرجه الكندي دانيال روهر، مراحل الصعود السياسي لنافالني، ومحاولة الاغتيال التي نجا منها، ثم سجنه في مرحلة لاحقة.

وبفئة أفضل فيلم أجنبي، فاز الفيلم الحربي الألماني “All Quiet on the Western Front” (كل شيء هادئ على الجبهة الغربية) بجائزة “أوسكار”، وهو المبني على رواية بذات الأسم، وتدور أحداث الفيلم، الذي تعرضه منصة “نتفليكس”، حول أهوال حرب الخنادق بعين جندي شاب كان متحمسًا للقتال في بداية الحرب العالمية الأولى.

وفاز الفيلم أيضًا بجائزة أفضل موسيقا تصويرية وأفضل تصوير سينمائي.

ويجري التصويت على الجوائز من قبل نحو عشرة آلاف ممثل، ومنتج، ومخرج، وخبراء في صناعة الأفلام ينتمون لأكاديمية السينما.

وشهدت النسخة الماضية من حفل “أوسكار”، الذي يعتبر أهم ليلة سينمائية في هوليوود، “حدثًا استثنائيًا” بعد أن صفع الممثل الأمريكي الذي نال جائزة أفضل ممثل، ويل سميث، زميله كريس روك خلال تقديمه للحفل، بسبب دعابة سخر فيها روك من زوجة ويل.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة