نابولي يقترب من لقب “الكالتشيو” والصراع على مربع الكبار

camera iconنابولي ويوفنتوس في لقاء الجولة الـ31 من الدوري الإيطالي- 23 من نيسان 2023 (whtc)

tag icon ع ع ع

يقترب نادي نابولي من حسم لقب الدوري الإيطالي للدرجة الأولى لهذا الموسم، بعدما انفرد بصدارة الترتيب وبرصيد 78 نقطة، إثر فوزه المثير على مضيفه يوفنتوس 0×1، في الجولة الـ31 التي اختتمت مساء الاثنين 24 من نيسان، بلقاء مثير تغلب فيه أتلانتا على ضيفه روما بنتيجة 3×1، لتنتعش آماله بالمنافسة على مربع الكبار.

وتتنافس ستة فرق على الوصول إلى المربع الذهبي، الذي سيؤهلهم للمشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

كما تتصارع سبعة أندية على الهروب من شبح الهبوط، وتسعى للوصول إلى المنطقة الآمنة في دوري “الكالتشيو”، لتحافظ على وجودها ضمن دوري الأضواء.

نابولي ينفرد بالصدارة

انفرد الآزوري بصدارة “السكوديتو” بعد نهاية الجولة الـ31، وفوزه المثير على ضيفه اليوفي بهدف وحيد، ليصبح رصيده 78 نقطة.

ويتقدم على النسور الوصيف بفارق 17 نقطة وله من الرصيد 61 نقطة، وبقيت سبع جولات على نهاية دوري “الكالتشيو” للموسم الحالي.

وبذلك يقترب نابولي بقيادة لوتشيانو سباليتي من التتويج بطلًا للدوري الإيطالي للمرة الثالثة في تاريخه.

وكان الأزرق تُوّج للمرة الثانية في موسم 1989ـ 1990 بقيادة الأسطورة الأرجنتينية الراحل دييجو آرماندو مارادونا، أي بعد غياب 32 سنة عن منصات التتويج.

وبات على الآزوري الفوز في مباراتين بغض النظر عن نتيجة لاتسيو الوصيف ليتوج رسميًا بطلًا لـ”السكوديتو” لموسم 2022ـ 2023.

ستة فرق تتنافس على مربع الكبار

من جهة ثانية، تزداد حدة المنافسة على المربع الذهبي بين ستة فرق، نظرًا إلى تقاربها في النقاط، وهي تقاتل من أجل ضمان مشاركتها في دوري الابطال.

وعلى الرغم من المسافة التي يبتعد بها لاتسيو الوصيف برصيد 61 نقطة، فإنه يلقى مطاردة قوية من يوفنتوس وميلان وروما، وخاصة بعد خسارته المفاجئة على أرضه في الجولة الماضية 0×1 أمام تورينو.

وجاء بالمركز الثالث فريق يوفنتوس برصيد 59 نقطة، علمًا أن 15 نقطة حُذفت من رصيده بسبب الفساد المالي.

اليوفي تعرض لخسارة مؤلمة على أرضه أمام نابولي المتصدر 0×1، لكنه حافظ على مركزه الثالث.

ويطارده فريقا الروسونيري بالمركز الرابع والذئاب خامس الترتيب ولكل منهما 56 نقطة، وعزز ميلان الفائز على ليتشي 2×0 تقدمه على جدول الترتيب، فيما روما تراجع خطوة إلى الوراء إثر خسارته أمام أتلانتا.

بدوره، حافظ النيراتزوري على مركزه السادس برصيد 54 نقطة بعد فوزه 0×3 على مضيفه إمبولي، وكذلك فعل أتلانتا صاحب المركز السابع برصيد 52 نقطة.

الجولات المقبلة ستكون حاسمة جدًا بالنسبة للمنافسة على المربع الذهبي، وبعدما انفرد نابولي بالصدارة وضمن البطاقة الأولى، سيبقى التنافس على ثلاث بطاقات فقط.

واللافت للنظر أن معظم مدربي الفرق الإيطالية التي تتصدر المشهد الكروي بدوري “الكالتشيو” هم من الطليان باستثناء البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب فريق روما.

ويوجد ثلاثة مدربين آخرين هم من خارج إيطاليا، فيما يحظى 16 فريقًا في الدوري الإيطالي للدرجة الأولى بمدربين محليين، وهي ظاهرة فريدة في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى.

سبعة فرق تسعى للنجاة من الهبوط

بدورها، سبعة فرق تقاتل من أجل البقاء في دوري الأضواء، وتسعى للهروب من شبح الهبوط للدرجة الثانية.

الفرق التي احتلت المراكز بين 14 و20 مهددة بالهبوط، وهي ضمن دائرة الخطر لتقاربها بعدد النقاط، وتضم ساليرنيتانا بالمركز الـ14 برصيد 33 نقطة، ويليه إمبولي بـ32، وليتش وله 28، وسبيزيا بالمركز الـ17 وله من الرصيد 27 نقطة.

وبقي ضمن الدائرة الحمراء هيلاس فيرونا صاحب المركز الـ18 برصيد 26 نقطة، ويليه كريمونيزي بـ19 نقطة، وسامبدوريا متذيل الترتيب برصيد 17 نقطة.

أبرز المواجهات الأخيرة في الدوري

سبع جولات بقيت على نهاية دوري “الكالتشيو”، وستشهد مباريات قد تكون حاسمة ومصيرية في كل المواقع على جدول الترتيب.

وأبرز هذه المواجهات ستكون في 29 و30 نيسان الحالي، حيث سيلتقي روما ضد ميلان، والإنتر يستضيف لاتسيو، وذلك لفائدة الجولة الـ32.

وفي 6 من أيار المقبل، ستشهد الجولة الـ36 ثلاث مباريات على مستوى القمة، لاتسيو في ضيافة ميلان، وروما يلتقي الإنتر، وأتلانتا ضد يوفنتوس.

كما ستشهد الجولة الـ36 التي ستقام في 21 من أيار المقبل قمة نارية مثيرة بين نابولي وإنتر ميلان، وفي 28 من الشهر نفسه، ستقام قمتان مهمتان، الأولى تجمع إنتر ميلان وأتلانتا، والثانية بين يوفنتوس وميلان، وهما لفائدة الجولة الـ37 قبل الأخيرة، حيث ستختتم مباريات الدوري الإيطالي للدرجة الأولى في 4 من حزيران المقبل.

أوسيمين متصدر الهدافين

يتصدّر قائمة الهدافين في دوري “الكالتشيو” النيجيري فيكتور أوسيمين لاعب نابولي برصيد 21 هدفًا.

ويليه في المركز الثاني الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز لاعب إنتر ميلان وله 15 هدفًا.

بينما جاء ثالثًا كل من النيجيري إديمون لوكمان لاعب أتلانتا، والفرنسي مبالا نزولا لاعب سبيزيا، ولكل واحد منهما 13 هدفًا.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة