التضخم في تركيا.. ارتفاع في المعدل الشهري وانخفاض في السنوي

محال تجارية ومطاعم في منطقة يوسف باشا باسطنبول- 15 من كانون الثاني 2023 (عنب بلدي)

camera iconمحال تجارية ومطاعم في منطقة يوسف باشا باسطنبول- 15 من كانون الثاني 2023 (عنب بلدي)

tag icon ع ع ع

أعلن معهد الإحصاء التركي الحكومي (TUIKالأربعاء 5 من تموز، عن نسب التضخم (مؤشر أسعار المستهلك) السنوية والشهرية، التي أظهرت ارتفاعًا طفيفًا بالمعدل الشهري وانخفاضًا على أساس سنوي.

وسجل معدل التضخم في تركيا ارتفاعًا خلال حزيران الماضي بنسبة 3.92% على أساس شهري، بالمقابل، انخفض المعدل السنوي إلى 38.21%، بينما سجل 39.59% في أيار الماضي.

يقيس مؤشر أسعار المستهلك التغيرات التي تحصل في المستوى العام للأسعار، انطلاقًا من تتبع سلة تشمل جميع السلع والخدمات المستهلَكة داخل بلد معين.

ومن حيث مجموعات الإنفاق الرئيسة، كانت المجموعة التي أظهرت أقل زيادة في التضخم خلال حزيران مقارنة بشهر أيار هي الصحة بنسبة 1.21%.

من ناحية أخرى، كانت المجموعة الرئيسة التي سجلت أعلى زيادة في التضخم خلال حزيران مقارنة بالشهر السابق هي المشروبات الكحولية والتبغ بنسبة 11.13%.

يعد المعدل السنوي البالغ 38.21% أدنى رقم خلال الـ18 شهرًا الماضية، نزولًا من 39.59% خلال أيار الماضي، بعد سلسلة من التخفيضات لأسعار الفائدة في البنك المركزي، في سياسة “غير تقليدية” تتبعها أنقرة بدأت في أيلول 2021، وتسببت بانهيار العملة أواخر ذلك العام.

ومع ارتفاع التضخم، أعلن البنك المركزي التركي 22 من حزيران الماضي، رفع أسعار الفائدة إلى 15% بدلًا من 8.5% وفق سياسة التشدد النقدي للحد من التضخم في أسرع وقت.

ما حد الجوع؟ 

بحسب اتحاد نقابة العمال في تركيا، بلغت النفقات الغذائية خلال حزيران الماضي (الحد الأدنى للجوع)، لأسرة مكوّنة من أربعة أفراد، نحو عشرة آلاف و373 ليرة تركية.

وحددت الأبحاث التي أجرتها نقابة العمال حد الفقر لأسرة مكوّنة من أربعة أفراد بنحو 33 ألفًا 788 ليرة تركية، تشمل التغذية والإيجار والتعليم والرعاية الصحية، بحسب النقابة.

أما التكلفة الإجمالية الشهرية لمعيشة شخص واحد فتزيد على 13 ألفًا و471 ليرة تركية.

وسجل سعر صرف الدولار الأمريكي 26 ليرة تركية، الأربعاء 5 من تموز، وانخفضت قيمة الليرة لتسجل 28.44 مقابل اليورو الواحد، حسب موقع “Döviz المتخصص بأسعار الصرف والعملات النقدية.

كما أثّر انخفاض قيمة العملة التركية على المستوى المعيشي للمواطنين الأتراك والسوريين في تركيا، ومناطق الشمال السوري التي تعتمد الليرة التركية عملة للتداول في الأسواق.

 





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة