“التعليم العالي” في إدلب ينضم لشبكة “CEENQA” وسط أزمات يعانيها الطلاب

طلاب في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة إدلب قبيل إجراء الامتحانات النظرية للفصل الدراسي الأول- 21 كانون الثاني 2023 (جامعة إدلب)

camera iconطلاب في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة إدلب قبيل إجراء الامتحانات النظرية للفصل الدراسي الأول- 21 كانون الثاني 2023 (جامعة إدلب)

tag icon ع ع ع

أعلن “مجلس التعليم العالي” في إدلب، انضمامه لعضوية شبكة “CEENQA” لوكالات ضمان الجودة في التعليم العالي في أوروبا الوسطى والشرقية.

وزير التعليم العالي في حكومة “الإنقاذ”، سعيد مندو، قال في تصريح صحفي عقب إعلان الانضمام، في 9 من تموز الحالي، إن “المجلس” انضم للشبكة كعضو مراقب، منذ حزيران الماضي.

وأوضح مندو، أن حصول “المجلس” على هذه العضوية، سيبقيه مطلعًا على أهم التحديثات المتعلقة بمعايير ضمان الجودة على مستوى العالم، ليسعى بذلك أن تتوافق معاييره مع المعايير الإقليمية والدولية.

شبكة “CEENQA” هي منظمة غير حكومية وغير ربحية تهدف إلى تعزيز التعاون بين المنظمات الأعضاء في تطوير ومواءمة أنشطتها، في مجال ضمان الجودة وتحسين الجودة في التعليم العالي في وسط وشرق أوروبا، بحسب ما تعرف عن نفسها في موقعها الرسمي.

5200 يورو سنويًا.. شكاوى مستمرة

يواجه الطلاب وخريجو جامعات الشمال السوري العامة والخاصة صعوبة بالاعتراف الخارجي بالشهادات الجامعية، ما يدفع بعضهم للبحث عن دورات التعليم عن بُعد، أملًا بالحصول على شهادات عالمية تمكّنهم من إيجاد فرص عمل، أو تحسين وضعهم الوظيفي، أو الاستفادة من شهادات الدورات في حال سفرهم للخارج.

اقرأ أيضًا: خريجو جامعات الشمال.. مستقرون في الداخل تائهون في الخارج

وتواجه عملية التعليم الجامعي في إدلب انتقادات متكررة من قبل الطلاب تجاه الخدمات الضعيفة، والجدل الذي تثيره إدارة الجامعة من فترة لأخرى من ناحية استضافة شخصيات “جدلية”.

ووفق الموقع الرسمي لشبكة “CEENQA” التي انضم إليها مجلس التعليم مؤخرًا، تبلغ تكاليف رسوم العضوية نحو 5200 يورو في السنة، ما يثير التساؤلات حول جدوى هذا الانضمام وانعكاسه على الطلاب، في ظل شكاوى مستمرة تتعلق بأزمات متعددة يعانيه الطلاب.

مدير مكتب العلاقات العامة في وزارة التعليم العالي، مصطفى كيالي، قال لعنب بلدي، إن مجلس التعليم العالي لم يكن لديه مشكلة بدفع الرسوم المترتبة على الانضمام، التي تعتبر “بسيطة” لا تتجاوز 500 يورو سنويًا، وفق قوله، بقدر ما واجه مشكلة في متطلبات القبول ضمن عضوية الشبكة، على اعتبار أن هذه الشبكة هي شبكة أوروبية وعدد كبير من أعضائها في اوربا الغربية.

وأشار كيالي، إلى أن هذه العضوية تؤدي إلى تشريع دراسة الطالب وتشريع المناهج ومؤسسات التعليم العالي في إدلب، لافتًا إلى من المهم أن يدرك الطلاب أن هذه التوجه الذي ينتهجه مجلس التعليم العالي هو للوصول إلى اعتراف بشهادتهم ودراستهم، وليس حبر على ورق، وسينعكس كل هذا على دراسة الطلاب وشهادتهم خلال الفترة القادمة، وفق تعبيره.

شبكات سابقة

يأتي انضمام “مجلس التعليم العالي” اليوم لعضوية شبكة “CEENQA” بعد انضمامه لعدد من الشبكات الأخرى المتعلقة برفع جودة التعليم منها “QAHE” التي انضم إليها في آذار الماضي، و”APQN” التي انضم إليها في حزيران 2022، ووسط ظروف صعبة يعيشها الطلاب على المستوى الداخلي من أزمة سكن ومواصلات ورسوم، وعلى مستوى الاعتراف بالشهادة خارجيًا.

وتعلن الجامعات في مناطق الشمال السوري بشكل دوري عن انضمامها لهيئات وكيانات دولية بعد أن تكون الجامعة قد استوفت الشروط المفروضة للانضمام، مثل جامعتي “إدلب” و”ماري الخاصة”، وأكاديمية “لايت هاوس” في إدلب، وجامعة “الزيتونة الدولية” في اعزاز بحلب، في تصنيف “Green Metric” الخاص بمؤسسات التعليم العالي.

اقرأ أيضًا: جامعات إدلب.. شراكات “جودة” أملًا بالاعتراف بالشهادات

تأسس “مجلس التعليم العالي” في إدلب، عام 2016، وعمل منذ إنشائه على تطوير معايير وأنظمة ضمان الجودة للجامعات والأكاديميات ومؤسسات التعليم العالي في سوريا والمنطقة الإقليمية.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة