سوريا.. استثناء الأسمدة والمبيدات من كتاب الموافقة على التخليص الجمركي

توزيع الأسمدة على المزارعين في سوريا (سانا)

camera iconتوزيع الأسمدة على المزارعين في سوريا (سانا)

tag icon ع ع ع

أضاف مصرف سوريا المركزي أنواعًا جديدة إلى قائمة المواد المستوردة المستثناة من تقديم كتاب الموافقة على التخليص الجمركي.

وجاء في قرار صادر عن المصرف اليوم، الثلاثاء 25 من تموز، إضافة أنواع معيّنة من مواد الأسمدة والمبيدات الزراعية إلى قائمة المستوردات المعفاة التي صدرت بوالص شحنها قبل نفاذ القرار رقم “970/ ل.إ” الصادر في 17 من تموز الحالي.

وأكد القرار أنه يمكن تخليص المواد التي تنطبق عليها هذه الشروط دون الحاجة إلى تقديم كتاب الموافقة على تخليص البضاعة الصادر عن مصرف سوريا المركزي.

واستثنى المصرف أيضًا، الاثنين، مواد حليب الأطفال الرضع، وأدوية بشرية معيّنة والمواد الأولية الداخلة في صناعتها، من القرار رقم “970/ ل.إ”.

بيان مصدر التمويل

سمح القرار رقم “970/ ل.إ“، الصادر عن المصرف، في 17 من تموز الحالي، بتمويل مستوردات القطاعين الخاص والمشترك من المواد المسموح استيرادها، بغاية وضعها بالاستهلاك المحلي من أحد المصادر التالية:

  1. حساب المستورد بالقطع الأجنبي لدى أحد المصارف العاملة في سوريا المرخص لها التعامل بالقطع الأجنبي.
  2. بيع القطع الأجنبي للمستورد عن طريق المصارف العاملة في سوريا المرخص لها التعامل بالقطع الأجنبي.
  3. بيع القطع الأجنبي للمستورد عن طريق إحدى شركات الصرافة المرخصة العاملة في سوريا.
  4. جميع الموارد المتاحة للمستورد من القطع الأجنبي خارج سوريا.

وألزم القرار جميع مستوردي القطاع الخاص والمشترك لدى تخليص البضائع بتقديم كتاب إلى أمانة التخليص الجمركي صادر عن مصرف سوريا المركزي، يتضمن الموافقة على التخليص استنادًا إلى بيان مصدر تمويل يقدمه المستورد للمصرف.

انخفاض الاستيراد بنسبة 77%

نهاية حزيران 2022، صرح وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية، محمد سامر الخليل، أن الوزارة تمكنت من خلال سياسة “ترشيد المستوردات” من خفض فاتورة الاستيراد منذ عام 2011 ولغاية 2021 بنسبة 77%، بينما انخفضت قيمة الفاتورة منذ مطلع عام 2022 وحتى نهاية أيار من العام نفسه بنسبة 14%، قياسًا بالفترة نفسها من عام 2021.

انخفاض قيمة فاتورة الاستيراد انعكس سلبًا على التجار من جهة، الذين باتوا يجاهرون بإدخال منتجاتهم وموادهم الأولية عن طريق “التهريب”، مطالبين بالحلول لذلك، وعلى المواطنين من جهة أخرى، وسط ارتفاع أسعار معظم المواد الاستهلاكية الأساسية، نتيجة قلة العرض وارتفاع الطلب عليها.

اقرأ أيضًا: فاتورة الاستيراد السورية تتقلص.. والتجار يجاهرون بالتهريب





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة