ضمن حملة "لستم وحدكم"

ناشطون يجمعون نصف مليون دولار لمرضى السرطان في الشمال السوري

camera iconاعتصام ناشطون ومنظمات مجتمع مدني ضمن المرحلة الأولى من حملة "أنقذوا مرضى السرطان- 25 من تموز 2023 (عنب بلدي/ إياد عبد الجواد)

tag icon ع ع ع

انتهت حملة “أنقذوا مرضى السرطان” من مرحلتها الثانية لدعم المصابين في المرض الشمال السوري، مساء الأربعاء 8 من آب، بجمع مبلغ قدره نصف مليون دولار أمريكي.

وكان فريق “الاستجابة الطارئة” قد أطلق، في 6 من آب، حملة تحت اسم “لستم وحدكم” ضمن بث مباشر في خيمة بمشاركة إعلاميين سوريين، لدعم ومساندة مرضى السرطان في الشمال السوري وتركيا.

آلية التوزيع

قال مدير فريق “الاستجابة الطارئة”، دلامة عماد علي، لعنب بلدي، إنه يتوقع وصول عدد المستفيدين من حملة  “لستم وحدكم” لأكثر من 1000 مريض.

وأوضح دلامة، أن عملية توزيع الأموال على المرضى المسافرين إلى تركيا للعلاج بدأت من اليوم الثاني للحملة بمبلغ قدره 4000 آلاف ليرة تركية للشخص الواحد.

بينما ستقدم جرعات كيماوي لمرضى السرطان الموجودين في الشمال السوري، لكن لا توجد خطة واضحة إلى اليوم حول عدد الجرعات لكل مريض، بحسب دلامة.

استمرت حملة “لستم وحدكم” لمدة أربعة أيام بالتنسيق مع فريق “ملهم التطوعي ومنظمة “هذه حياتي”.

وأشرف فريق “الاستجابة الطارئة” على الحملة التي نظمت داخل خيمة في ساحة معبر “باب الهوى” بمدينة سرمدا شمالي إدلب.

ويُعرف الفريق نفسه على معرفاته الرسمية بأنه منظمة إنسانية تقدم المساعدة للأشخاص المتضررين من النزاع في الشمال السوري.

المرحلة الأولى من الحملة

مع ازدياد معاناة مرضى السرطان في الشمال السوري، قرر ناشطون ومنظمات مجتمع مدني تنظيم اعتصام مفتوح تحت شعار “أنقذوا مرضى السرطان”، هدفها دخول 608 مرضى إلى تركيا، مع مرافق واحد على الأقل، اكتشفت حالاتهم بعد الزلزال.

وشارك عشرات المرضى في الاعتصام المفتوح، في 23 من تموز، بالقرب من الحدود السورية- التركية، للمطالبة بالحصول على العلاج.

بعد ذلك، أعلن معبر “باب الهوى” الحدودي بين سوريا وتركيا، استئناف دخول مرضى السرطان السوريين للعلاج في المستشفيات التركية بدءًا من 26 من تموز.

وفي تصريحات سابقة لعنب بلدي، قال مدير المكتب الإعلامي للمعبر، مصطفى حلاق، إن دخول المرضى سيسير ضمن الآلية المعتادة المتبعة لدخول الحالات، إذ أوضح أن أعداد المرضى الذين سيدخلون أسبوعيًا، يبلغ 90 مريضًا.

وكانت السلطات التركية أصدرت قرارًا في أعقاب زلزال 6 من شباط الماضي، بإيقاف استقبال الحالات المرضية بعد الانهيار في القطاع الصحي بالمناطق المتضررة.

بلغ عدد حالات مرضى السرطان في الشمال السوري ثلاثة آلاف حالة، 65% منها من الأطفال والنساء، فيما أشارت إحصائيات مركز الأورام في مستشفى المحافظة بإدلب إلى استفادة ألفين و63 مريض أورام من العلاج خلال أيار وحزيران الماضيين، وفق تصريحات سابقة لمدير المكتب الإعلامي لمديرية صحة إدلب، عماد زهران لعنب بلدي.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة