التحالف الدولي يدعو للتهدئة بين “قسد” والعشائر في دير الزور

camera iconعربة قتالية تابعة لـ "قوات سوريا الديمقراطية" في ريف دير الزور- 30 آب 2023 (هاوار)

tag icon ع ع ع

دعا التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية إلى التهدئة ووضع نهاية للاشتباكات بين حليفها في محاربة تنظيم “الدولة الإسلامية”، “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، والعشائر العربية.

وقال التحالف في بيان صادر مساء الخميس 31 من آب، إن قوة المهام المشتركة في “عملية العزم الصلب” تراقب الأحداث في شمال شرقي سوريا عن كثب، بينما لا يزال تركيز العمل مع “قسد” لضمان محاربة التنظيم.

وأوضح التحالف في البيان، أن “العنف في شمال شرقي سوريا لا بد أن يتوقف”، مضيفًا أنه هذا “الإلهاء” عن قتال الخلايا النائمة لتنظيم “الدولة” يثير مخاوف عودة التنظيم.

ويقتصر دور قوات التحالف وفق البيان، على تقديم “المشورة والمساعدة والتمكين للقوات الشريكة”، من أجل هزيمة تنظيم “الدولة”.

وفي 27 من آب الماضي، اندلع القتال بين الطرفين بعد أن اعتقلت “قسد”، قائد “مجلس دير الزور العسكري”، أحمد الخبيل الملقب بـ”أبو خولة”، التابع لها.

واتهمت “قسد” الخبيل بالاشتراك في جرائم عديدة تشمل تهريب المخدرات والإخفاق في التعامل مع تهديد “تنظيم الدولة” في المحافظة، و”التواصل مع جهات خارجية معادية للثورة”.

وكان أدهم الخبيل شقيق قائد “مجلس دير الزور”، نشر تسجيلًا مصورًا تداوله ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في 27 من آب، هدد خلاله من أسماهم “الدواعش الصفر” (في إشارة إلى “قسد”) بالتصعيد في حال لم تفرج عن شقيقه أحمد الخبيل.

وتركزت الاشتباكات المسلحة في دير الزور التي دخلت يومها الخامس على التوالي بين “قسد” و”مجلس دير الزور العسكري”، بلدات منها العزبة شمالًا والبصيرة والشحيل شرقًا.

وترفض “قسد” ذكر “مجلس دير الزور” كطرف ثان للاشتباكات، إذ قالت في بيان صادر عنها أمس، إنها لا تزال في خضم عمليتها الأمنية بأرياف دير الزور شرقي سوريا لملاحقة خلايا “أرسلهم النظام السوري إلى المنطقة لإحداث فتنة أهلية”.

ولا تزال حصيلة ضحايا المواجهات غير معلومة، لكن “قسد” نعت خمسة عناصر من مقاتليها، في 30 من آب الماضي، قالت إنهم قتلوا خلال المواجهات العسكرية شرقي دير الزور.

وساعد التحالف الذي تقوده أمريكا، “قسد”، التي يقود مفاصلها قياديون كرد وتضم مقاتلين وفصائل عربية، على طرد تنظيم “الدولة” من مساحات شاسعة من الأراضي في شمال شرقي سوريا على مدى السنوات السبع الماضية.

وفقد تنظيم “الدولة” الباغوز، آخر معقل له في دير الزور، في عام 2019 أمام “قسد”، فيما لا يزال التنظيم يدير خلايا نائمة في أنحاء من سوريا تنفذ هجمات كر وفر.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة