ما مساهمات ألمانيا في المساعدات الواصلة إلى شمال غربي سوريا

وصول المساعدات الأممية لشمال غرب سوريا - 13 أيلول 2023 (زوما بريس)

camera iconوصول المساعدات الأممية لشمال غرب سوريا - 13 أيلول 2023 (زوما بريس)

tag icon ع ع ع

برنامج “مارِس” التدريبي – رهام السوادي العلي

أبدى المبعوث الألماني الخاص إلى سوريا، ستيفان شنيك، التزام بلاده بتقديم المساعدات الإنسانية إلى شمال غربي سوريا.

ونشر المبعوث تسجيلًا مصورًا يتحدث فيه عن إيصال المساعدات الألمانية إلى شمال غربي سوريا، عبر منصة “اكس” (تويتر سابقًا)، اليوم 26 من أيلول، قال فيه إن ألمانيا سترسل مساعدات إنسانية عبر الأمم المتحدة وشركائها من المنظمات غير الحكومية، عبر الحدود لشمال غربي سوريا.

وتتضمن المساعدات مواد غذائية، وصحية، ومياه تكون كافية لتغطية احتياجات 4.1 مليون فرد ممن يوجدون في المنطقة، حسب المبعوث الألماني.

ولم يتطرق شنيك في حديثه إلى آلية توزيع المساعدات، أو وجود تنسيق مشترك بين الأمم المتحدة ومكتب “تنسيق العمل الإنساني” (HAC)، وفق التفاهم الأخير بين الجانبين.

وقال المبعوث الأممي إن مساهمات ألمانيا تقدر بـ130 مليون يورو على شكل مساعدات إنسانية لهذا العام وحده، وصل أكثر من نصفها مباشرة لمنظمات غير حكومية.

“وصول المساعدات ضروري ولا ينبغي تسييسه من قبل أي جانب”، قال المبعوث في منشور سابق، مضيفًا، “نثق أن الأمم المتحدة ستواصل تقديم المساعدات المنقذة للحياة بما يتوافق مع المبادئ الإنسانية المتمثلة بالحياد وعدم التحيز والاستقلالية”.

ويوجد المبعوث حاليًا في أنقرة لمناقشة تحسين الظروف المعيشية في شمال غربي سوريا وكيفية التقدم في تحقيق القرار “2254”، القاضي بانتقال سياسي في سوريا.

وتشترك ألمانيا بآليتين لإدخال المساعدات إلى الشمال السوري، الأولى عبر الأمم المتحدة التي تدخل المساعدات عبر الحدود الشمالية إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، والثانية مبادرة “إنصاف” المشتركة مع الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا لتقديم الدعم عبر منظمات المجتمع المدني المحلية.

توزيع منظمة "بنفسج" الخيرية، إحدى منظمات المنضمة لمبادرة "إنصاف"، وجبات غذائية للنازحين في الشمال السوري- 12 تموز 2023 (بنفسج)

أول قافلة مساعدات أممية

دخلت أول قافلة مساعدات أممية، في 19 من أيلول الماضي، عبر معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا، بعد مراسلات إلكترونية واجتماعات بين الأمم المتحدة ومكتب “تنسيق العمل الإنساني”.

وكانت قد توقفت المساعدات من الدخول إلى شمال غربي سوريا، لمدة شهرين بعد أن استخدمت روسيا حق النقض على قرار مجلس الأمن رقم “2672”، الذي يتضمن إعادة التصريح بتسليم المساعدات الضرورية إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة، واصفًا المندوب الروسي تمديد إدخال المساعدات “بالمسرحية”.

وجاءت نتيجة التصويت آنذاك بتأييد 13 عضوًا، ومعارضة صوت، وامتناع آخر عن التصويت (الصين)، ما أدى إلى عدم اعتماد القرار بسبب تصويت سلبي من عضو دائم العضوية في المجلس.

اقرأ أيضًا: بعد أكثر من 70 يومًا.. دخول أول مساعدات أممية عبر “باب الهوى”





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة