وفد أممي يقيم أضرار التصعيد شمال غربي سوريا

نائب منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا ديفيد كاردن- 12 من تشرين الأول 2023 (OCHA)

camera iconنائب منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا ديفيد كاردن- 12 من تشرين الأول 2023 (OCHA)

tag icon ع ع ع

شهدت مناطق شمال غربي سوريا قصفًا متكررًا من قوات النظام السوري استمر خمسة أيام في تصعيد عسكري هو الأحدث على المنطقة، ما تسبب بنزوح آلاف الأشخاص من منازلهم إلى مناطق أخرى أكثر أمنًا على حياتهم.

وزار وفد أممي شمال غربي سوريا، في 12 من تشرين الأول الحالي، للاطلاع على أوضاع النازحين واحتياجاتهم والاستجابة الإنسانية الطارئة من قبل شركاء الأمم المتحدة.

وترأس الوفد نائب المنسق الإقليمي الإنساني للأزمة السورية، ديفيد كاردن، مع ممثلين من مفوضية الأمم المتحدة و”يونيسف” ومنظمة الصحة العالمية وإدارة خدمات الدعم الاجتماعي.

تقييم الأضرار

نشر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية تقريرًا يوضح أوضاع المنطقة بعد القصف على شمال غربي سوريا وحجم الأضرار، وخطة استجابة الأمم المتحدة لمساعدة النازحين إثر القصف.

وتعرض 1400 موقع في شمال غربي سوريا للقصف، ما أدى إلى نزوح ما يزيد على 68 ألفًا من 91 منطقة، وكان معظمهم من نواحي أريحا ودارة عزة وسرمين، بحسب ما نقله التقرير عن مجموعة تنسيق وإدارة المخيمات.

ووصل 56 ألفًا و690 نازحًا إلى مواقع النازحين الحالية بالإضافة إلى أماكن الاستقبال في مراكز إدلب وشمال حلب.

وقُتل حتى 13 من تشرين الأول الحالي 53 شخصًا في المناطق التي طالها القصف، من بينهم 11 امرأة و15 طفلًا وثلاثة من عمال الإغاثة، منهم اثنان كانا يعملان لدى شركاء من وكالات الأمم المتحدة والصندوق الإنساني عبر الحدود السورية، وأصيب 303 أشخاص، بحسب ما أفادت المراكز الصحية للوفد الأممي منذ بدء التصعيد العسكري على المنطقة في 5 من تشرين الأول.

بحسب تقرير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، يحتاج نحو 28 ألف طفل نازح حديثًا إلى الدعم التعليمي، إذ تأثرت عشرات المدارس والمنشآت التعليمية، وعلقت المدارس دوامها لمدة أسبوع في المنطقة لأسباب أمنية.

وتركز القصف في الأماكن المأهولة بالسكان، وتعرضت عشرات المرافق التعليمية وخمسة من المرافق الطبية للاستهداف المباشر، بالإضافة إلى قصف عدد من المساجد والمخيمات والأسواق الشعبية وأربعة مراكز لـ”الدفاع المدني السوري”، وفقًا لتقرير نشره الدفاع، في 10 من تشرين الأول.

ماذا قدم الوفد؟

أشار التقرير الصادر عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إلى استمرار دخول المساعدات عبر الحدود إلى شمال غربي سوريا، إذ عبرت 61 شاحنة تحمل مواد الإيواء والمساعدات الغذائية وغيرها من المساعدات المقدمة من الأمم المتحدة عبر معبرين حدوديين مع تركيا هما “باب الهوى” و”باب السلامة”.

وأوضح التقرير أن خطة الاستجابة الإنسانية لسوريا لعام 2023، حتى 13 من تشرين الأول، لم تصل إلى ثلث التمويل، علمًا أنه تبقى فقط ثلاثة أشهر لبدء العام الجديد.

وعلى الرغم من قيود التمويل والنقص، لا تزال الأمم المتحدة وشركاؤها يستجيبون للاحتياجات المتزايدة في شمال غربي سوريا، وفق التقرير.

أجرى الوفد خلال زيارته إلى شمال غربي سوريا مقابلات مع 597 عائلة لتقييم احتياجاتهم الضرورية بعد القصف المكثف الأخير الذي عاشته المنطقة، ووفقًا للإجابات، فإن الاحتياجات الأكثر إلحاحًا هي تأمين المأوى البديل بنسبة 96%، و50% النقل إلى مناطق أكثر أمانًا، بينما الدعم النفسي والصحة العقلية بنسبة 46%.

ووفرت خدمات النقل لأكثر من 470 أسرة من قبل شركاء الحماية، كما فعّل 33 مركزًا مجتمعيًا بمساحة آمنة للنساء والفتيات في شمال غربي سوريا.

وحتى 12 من تشرين الأول، استفادت 846 عائلة من المساعدات غير الغذائية، بينما حصلت 807 عائلات على مساعدات الإيواء في المناطق المتضررة، وقدم لـ300 عائلة متضررة مساعدات نقدية، مع استمرار المجموعات بمراقبة الوضع مع السلطات المحلية.

دعم الوفد الأممي حوالي 17 ألف شخص بالخبز والوجبات الجاهزة للأكل في مراكز الاستقبال والمخيمات في الدانا ودركوش ومعرة مصرين وأرمناز والأتارب ودارة عزة والجانودية.

وحصل أكثر من 16 ألف نازح في 225 موقعًا على دعم في مجال المياه والصرف الصحي، بالإضافة إلى توفير المياه عبر نقلها بالشاحنات، كما وزعت مستلزمات النظافة على 745 عائلة، وفقًا لتقرير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية.

وحتى 12 من تشرين الأول، وزعت أكثر من أربعة آلاف خيمة على النازحين، وسبعة آلاف مجموعة من المواد غير الغذائية ومساعدات نقدية لـ300 عائلة.

هجوم الكلية الحربية

بعد الهجوم بطائرة مسيّرة على الكلية الحربية بحمص، في 5 من تشرين الأول، اتهم مقربون من النظام السوري فصائل المعارضة في الشمال بالوقوف خلف الهجوم الذي أسفر عن مقتل 89 شخصًا، وطالبوا بـ”الانتقام والثأر”، ورفع النظام وتيرة تصعيده العسكري واستهدافاته في إدلب وريفها وأجزاء من ريف حلب.

محللون عسكريون وخبراء استبعدوا فرضية تنفيذ فصائل المعارضة في الشمال السوري للهجوم لأسباب فنية، تتعلق بالمسافة بين مناطق سيطرة المعارضة والنظام، ومستوى القدرات العسكرية واستبعاد امتلاكهم لمسيرات قادرة على تجاوز نحو 100 كيلومتر، وصولًا إلى الكلية الحربية في حمص.

وناقشت عنب بلدي في ملف حمل اسم “هجوم حمص.. فرصة الأسد لضبط الأزمات” تفاصيل الهجوم على الكلية الحربية، ومدى إمكانية تورط فصائل المعارضة بالهجوم، واحتمالية تصعيد النظام والتوجه نحو عمل عسكري واسع النطاق ضد المناطق الخارجة عن سيطرته في شمال غربي سوريا، والجهات المستفيدة من الهجوم.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة