تركيا تعلن “تحييد” مسؤول عين العرب في “العمال الكردستاني”

مسؤول منطقة عين العرب/ كوباني في حزب "العمال الكردستاني" موتلو كاجار (Milliyet)

camera iconمسؤول منطقة عين العرب/كوباني في حزب "العمال الكردستاني" موتلو كاجار (Milliyet)

tag icon ع ع ع

أعلنت السلطات التركية “تحييد” قيادي في حزب “العمال الكردستاني” (PKK)، و”وحدات حماية الشعب” (YPG)، بمناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” شمال شرقي سوريا اليوم، الاثنين 27 من تشرين الثاني.

وقالت وكالة “الأناضول“، إن جهاز الاستخبارات التركية (MIT) “حيّد” مسؤول منطقة عين العرب/كوباني، موتلو كاجار الملقب بـ(كاركر أندوك)، خلال عملية في سوريا.

صحيفة “Milliyet” التركية قالت إن كاجار أعطى تعليمات لاستهداف قوات تركية في منطقة عمليات “درع الفرات” (اعزاز، جرابلس، الباب، مارع، الراعي)، في 24 من تموز 2021، وأسفرت عن مقتل جنود أتراك، وذلك خلال عمل كاجار في تل رفعت.

بعد تلك العملية، ذهب كاجار من تل رفعت إلى ديريك في الحسكة، ووصل إلى عين العرب على مستوى مسؤول، وكانت الاستخبارات التركية تبحث عنه عبر الحدود لفترة طويلة، وفق الصحيفة، لافتة إلى أن عملية استهدافه نفذها “عملاء ميدانيون”.

وذكرت الصحيفة أن موتلو كاجار انضم إلى “العمال الكردستاني” عام 1997، وبدأ القيام بأنشطة مسلحة، وفي 2009 عمل في قسم العلاقات العامة بالعراق، وقد أصيب في يده وعينه خلال مواجهات مع قوات الأمن خلال نشاطه في المناطق الريفية.

في عام 2013، كان مسؤولًا في معسكر “محمود رستم كودي” بالعراق، وتم إرساله إلى تل رفعت في سوريا، وكان قائد كتيبة في منطقة الشهباء عام 2015، وقام بتنسيق الأعمال العسكرية ضد القوات التركية و”الجيش الوطني السوري”، وفق الصحيفة.

أرسل حزب “العمال” كاجار إلى ديريك في الحسكة عام 2022 على أنه مسؤول في الحزب، وفي العام الحالي، أصبح ضابطًا ومسؤولًا في منطقة عين العرب، وفق “Milliyet”.

وفي 8 من تشرين الثاني الحالي، أعلن وزير الداخلية التركي، علي يرلي كايا، عن تنفيذ 19 ألفًا و756 عملية ضد حزب “العمال الكردستاني” و”وحدات حماية الشعب”، بين 1 من كانون الثاني و1 من تشرين الثاني من هذا العام، أسفرت عن “تحييد” 721 شخصًا، واعتقال 1178 مشتبهًا به.

وتتكرر عمليات استهداف القوات التركية أشخاصًا وقيادات في أحزاب تعتبرها أنقرة “إرهابية” في المناطق الخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) شمال شرقي سوريا، وفي العراق أيضًا.

وتعتبر تركيا “قسد” امتدادًا لـ”العمال الكردستاني”، وهو ما تنفيه “قسد” رغم إقرارها بوجود مقاتلين من الحزب تحت رايتها، وشغلهم مناصب قيادية.

وتصنّف تركيا “العمال الكردستاني” على قوائم “الإرهاب”، كما أن الحزب مصنّف على قوائم “الإرهاب” لدى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وعدد من الدول الأوروبية.

اقرأ أيضًا: قياديو “قسد” في مرمى أنقرة.. إضعاف وتشتيت هيكلية





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة