في حديقة الحيوانات..

الدانا.. من المسؤول عن حادثة التهام أسد لذراع طفل

الطبيب محمد فلاح يعالج الطفل يزن شمة في مستشفى "الظلال التخصصي" افي مدينة الدانا- 13 من كانون الأول 2023 (عنب بلدي/ إياد أبو الجود)

camera iconالطبيب محمد فلاح يعالج الطفل يزن شمة في مستشفى "الظلال التخصصي" افي مدينة الدانا- 13 من كانون الأول 2023 (عنب بلدي/ إياد أبو الجود)

tag icon ع ع ع

أثارت حادثة التهام أسد في مدينة الحيوانات بمدينة الدانا شمالي إدلب غضبًا شعبيًا، ما فتح الباب أمام تساؤلات عن كيفية وقوع الحادثة والمسؤول عنها.

وفي 11 من كانون الأول، التهم أسد ذراع طفل يبلغ من العمر (أربع سنوات)، ما أدى إلى بترها لتبدأ الإشارة لقلة الاهتمام والعناية بسلامة الزوار في حديقة الحيوانات.

ماذا حدث

تواصلت عنب بلدي مع والدة الطفل الضحية، وقالت لعنب بلدي إن ابنها خرج من المنزل مع شقيقه الأكبر لشراء الخبز للعائلة يوم وقوع الحادثة.

وبحسب الأم نورا أيوب، لعنب بلدي، فإن ابنيها التقيا بشقيقتهما الأكبر لتأخذ بهما إلى حديقة حيوانات “نجمة الشمال”، الواقعة في حي البردقلي بالدانا، دون علم العائلة.

وتابعت الأم أن حارس الحديقة وافق على دخول الأطفال على الفور مقابل دفعهم لمبلغ مالي كرسوم للدخول، لتقع الحادثة بعدها، وينقل الطفل إثرها لمستشفى “ظلال التخصصي” في الدانا.

تضارب حديث نورا أيوب مع مالك حديقة الحيوانات، قتيبة حاج حميدي، إذ قال إنه الحارس منع دخول الأطفال للحديقة عدة مرات كونها في حالة إغلاق وصيانة، ثم وافق على إدخالهم.

وأضاف مالك الحديقة أن الحارس بعد سماحه للأطفال بالعبور لحق بهم، ولكن الحادثة كانت قد وقعت، إثر دخول الطفل الذي بترك ذراعه قبل نحو دقيقة من شقيقته الأكبر التي كانت تناقش العامل لإقناعه.

مالك الحديقة أوضح، لعنب بلدي، أن حديقة الحيوانات مغلقة بالكامل منذ قرابة شهر ونصف أمام الزوار، وأن العاملين موجودون في مدينة الملاهي لإجراء عمليات الصيانة والتوسعة والتركيب فقط.

بحسب ما تحدث قتيبة حاج حميدي، فالأسد كان موجودًا بمكان آخر وجلب إلى الحديقة قبل نحو عشرة أيام، ووضع بداخل شبك حديدي بفتحات صغيرة لا يستطيع الأسد تجاوزها، بينما يجهز عمال الورش قفصًا للأسد، ولكن بسبب الظروف الجوية في الأيام السابقة لم ينتهِ العمل على إنهائه.

التحقيقات مستمرة

رئيس قسم شرطة الدانا، الملازم أول حسين كوجاك، قال لعنب بلدي، إن القسم تلقى بلاغًا من مستشفى “ظلال التخصصي” عن وصول الطفل، ما أدى إلى تحرك فوري من قبل الشرطة باتجاه حديقة الحيوانات.

أقدمت الشرطة في المنطقة على التحرز على ممتلكات الحديقة، وتنظيم الضبط اللازم وإلقاء القبض على الحارس الذي سمح للأطفال بدخول الحديقة في أثناء أعمال الصيانة الحالية، دون علم عائلة الأطفال أو صاحب الحديقة، وفقًا لحسين كوجاك.

وأكد الملازم أول لعنب بلدي أن التحقيقات حول الحادثة ما زالت مستمرة، لافتًا بأن الحديقة قيد الصيانة والتعديل في أثناء وقوع الحادثة.

ماذا يقول الأطباء؟

الطبيب المختص بالجراحة العظمية في مستشفى “ظلال” محمد فلاح، قال لعنب بلدي، إن عضة الأسد للطفل سببت بتر كامل الساعد واليد في حادثة تعتبر الأولى من نوعها التي تصل إلى المستشفى.

بتر الطرف العلوي بعمر الطفل البالغ أربعة أعوام، يعتبر “سيئًا جدًا”، وفق وصف الطبيب، باعتبار قابلية النمو للطفل موجودة، ما يجعله يخضع لعملية جراحية كل عامين لتقصير العظم، بالإضافة إلى مشكلات النفسية التي قد يمر بها بها لفقدانه أحد أهم الأطراف العلوية.

وأشار الطبيب إلى عدم اختلاف البتر إن كان ناتجًا عن إصابة حربية أو رضيًا أو نتيجة عضة من حيوان مفترس، إلا من ناحية التلوث الذي يصيب الجرح من الطرف.

وفي هذه الحالة قد يختلط لعاب الحيوان المفترس ما يؤدي لإنتانات شديدة وخطيرة تجاوز مرحلتها الطفل المصاب.

أفاد الطبيب محمد فلاح، عنب بلدي، ببقاء الطفل في مستشفى “ظلال” لفترة لم يحددها وذلك حتى التأكد من نظافة الجرح بالكامل، مع حاجته بعد مدة إلى إعادة تأهيل نفسي ورياضي، للتعود على الحركة دون ذراعه اليسرى.

ما إجراءات الحماية

مالك حديقة “نجمة الشمال”، قتيبة حاج حميدي، أفاد أنه منذ تأسيس الحديقة قبل نحو ستة أعوام، لم تشهد وقوع حادثة شبيهة، وأشار إلى أن العامل الذي سمح للأطفال بالدخول يحمل قسمًا من المسؤولية وكذلك إدارة الحديقة كونه يعمل لديهم وخالف التوجيهات بعدم استقبال الزوار.

وقال حاج حمدي، لعنب بلدي، إن إجراءات الحماية متوفرة في الحديقة مع شرح توضيحي عن المكان بكل موسم وتعريف بالحيوانات ومدى خطورتها كونها حيوانات شرسة وعدوانية.

ومن إجراءات الحماية التي تستخدمها الإدارة، أقفاص محمية من جميع الجوانب مع وجود فاصل سياج بمسافة متر يفصل الزوار عن أقفاص الحيوانات، يكون مدعمًا ومتينًا بقضبان حديدية يسمح للزوار بمشاهدة الحيوانات داخل الحديقة دون القدرة على تجاوزه، وفق حاج حمدي.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة