وفاة خمسة مهاجرين قبالة السواحل المالطية

ضباط الطب الشرعي متجمعون حول جثة مهاجر غارق بعد انقلاب قارب كان يحمل 30 مهاجرًا - 23 من شباط 2024 (رويترز)

camera iconضباط الطب الشرعي متجمعون حول جثة مهاجر غارق بعد انقلاب قارب كان يحمل 30 مهاجرًا - 23 من شباط 2024 (رويترز)

tag icon ع ع ع

توفي خمسة مهاجرين صباح اليوم، الجمعة 23 من شباط، قبالة السواحل المالطية إثر انقلاب قاربهم.

ونقلت وكالة “رويترز” عن القوات المسلحة في مالطا أن خمسة مهاجرين بينهم امرأة توفوا بعد انقلاب قاربهم في أثناء محاولة إنقاذهم قبالة سواحل مالطا.

وأضافت الوكالة، أن ثمانية آخرين أصيبوا ونقلوا إلى المستشفى، بينهم اثنان تعرضوا لابتلاع كمية كبيرة من مياه البحر والوقود، في حين أنقذ حوالي 21 مهاجرًا ونقلوا إلى مركز للمهاجرين.

وفي السياق نفسه قال نائب قائد القوات المسلحة المالطية، الكولونيل إدريك زهرة، للصحفيين إن الحادث وقع في وضح النهار تقريبًا، وذلك على بعد أربعة أميال (6.5 كيلوميترًا) جنوب مالطا.

وبالإشارة إلى جنسيات المهاجرين، قال نائب قائد القوات المسلحة المالطية، يُعتقد أنهم من سوريا ومصر وإثيوبيا وإريتريا.

طريق البحر الأبيض المتوسط

تعد معابر البحر الأبيض المتوسط من شمال إفريقيا إلى إيطاليا أو مالطا، من أخطر طرق الهجرة في العالم، وبحسب المنظمة الدولية للهجرة إن نحو 2500 مهاجر توفوا أو فقدوا على تلك الطرق، خلال عام 2023.

وأعلنت الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود والسواحل (فرونتكس)، في 13 من تشرين الأول 2023، عن عبور أكثر من 297 ألف مهاجر، دخلوا الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي بطريقة غير شرعية خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي.

وفي أيلول 2023، عبر نحو 51 ألف مهاجر بطريقة غير شرعية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، بزيادة قدرها 17% على أساس سنوي.

ويعتبر طريق العبور عبر وسط البحر الأبيض المتوسط من شمال إفريقيا الأكثر نشاطًا، إذ وصل عدد العابرين إلى نحو 131 ألفًا، وهذا أعلى رقم شهده هذا الطريق لهذه الفترة منذ عام 2016، وفقًا للوكالة الأوروبية.

وأكدت الوكالة في تقريرها أن طريق الهجرة عبر البحر خطير للغاية، إذ فقد 2384 شخصًا حياتهم هذا العام خلال عبورهم البحر الأبيض المتوسط، معظمهم على طريق وسط البحر الأبيض المتوسط، معتمدة على بيانات المنظمة الدولية للهجرة.

وفقًا للحسابات التي نشرتها الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود والسواحل، فإن عدد العابرين لعام 2023 وصل إلى نحو ضعف العدد في الفترة ذاتها من عام 2022.

وشهد عام 2023 ارتفاعًا كبيرًا في أعداد طالبي اللجوء والمهاجرين، وكان الأعلى منذ 2016، وتصدّر السوريون أعداد طالبي اللجوء في دول الاتحاد الأوروبي، بحسب الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود والسواحل (فرونتكس)، في 11 من كانون الأول 2023.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة