مخاوف من تدخل روسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية

ترامب وخلفه العلم الأمريكي خلال مهرجان انتخابي شباط 2024 (واشنطن بوست)

camera iconترامب وخلفه العلم الأمريكي خلال مهرجان انتخابي شباط 2024 (واشنطن بوست)

tag icon ع ع ع

تسود المخاوف من تدخل روسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة نهاية العام الحالي 2024، وسط تساؤلات حول مدى تورط روسيا بهذا الشأن.

وتأتي هذه التساؤلات، مع التصريحات الأخيرة للرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، والاتهامات الموجهة لموسكو حول تدخلها في انتخابات 2016.

وقالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية اليوم، الاثنين 26 من شباط، إن رفض إدانة مقتل المعارض الروسي، أليكس نافالني، في سجنه في روسيا، والثناء المستمر لبوتين، يثيران الشكوك حول ترامب.

وأوضحت أن ترامب أعرب مرارًا عن إعجابه بروسيا ورئيسها، فلاديمير بوتين، ورفض الوقوف بوجه الأخير بشان مجموعة من القضايا، بما فيها غزوه لأوكرانيا.

ونقلت عن مقربين من ترامب، قولهم إن لدى الروس ما يبتزون ترامب به، كما أن الأخير يحب “الرجال الأقوياء” الذين فعلوا ما يريدون.

واستحضرت الصحيفة في تقريرها، تصريحات لمستشار الأمن القومي الأمريكي الأسبق، جون بولتون، حول ترامب، بأنه يمتلك صداقة وانبهارًا بعدد من القادة الاستبداديين.

كما واجه صعوبات خلال التعامل مع قادة انتخبوا بشكل ديمقراطي.

وتجمع القومية الشعبوية ترامب مع أشباهه من القادة، وفق الصحيفة، التي نقلت أحد كبار مستشاريه (حجبت اسمه)، قوله إنه يغار من الطغاة، رغم محاولات مستشاريه شرح خطورة بوتين على واشنطن.

وسبق أن توصلت الاستخبارات الأمريكية، مع لجنة لمجلس الشيوخ مكونة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، وتحقيقات أجرته السلطات المحلية، إلى أن روسيا تدخلت بشكل مباشر في الانتخابات في 2016.

ورفض ترامب هذه الاتهامات، معتبرًا أنها محاولات لإيذائه، خصوصًا مع تعرضه لسلسلة من المحاكمات بسبب اتهامات بتزوير نتائج الانتخابات في ولاية جورجيا، في 2020.

كما سبق أن دعا روسيا في 2016 لاختراق البريد الإلكتروني لمنافسته، هيلاري كلينتون، فيما أشارت الصحيفة لاستمرار العلاقة الحميمية بين ترامب وبوتين، إذ شارك ترامب مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، معلومات سرّية.

وسبق للرئيس الأمريكي السابق، أن هاجم حلف شمال الأطلسي “الناتو”، الذي نشأ بعد الحرب العالمية الثانية، لمواجهة الاتحاد السوفيتي، وهو أمر يكرره بوتين بشكل دائم.

ولا يبدو أن طريق ترامب للعودة إلى البيت الأبيض سهل، وقالت وكالة “رويترز” اليوم، إن ترامب لم ينجح حتى اليوم بكسب كتلة كبيرة من الناخبين ضد الرئيس الحالي، جو بايدن.

وأضافت أن نسبة من الناخبين لا تشعر بالرضى بسبب سياسات ترامب المتشددة تجاه عدة قضايا وخطابه العنصري.





×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة