“كتاب المواصلات”.. نصوص لـ”قتل الوقت”

“كتاب المواصلات".. نصوص لـ"قتل الوقت"
tag icon ع ع ع

نصوص قصيرة بسيطة وعميقة في الوقت نفسه، دافئة ومستقاة من الواقع اليومي المصري، لكنها تنطبق على شعوب المنطقة، في سوريا والعراق وصولًا إلى المغرب وموريتانيا.

يمكن استخدام الجمل السابقة لوصف “كتاب المواصلات” للكاتب المصري عمر طاهر، الصادر عن دار “الكرمة”، والذي يضم عدة مواضيع عبر قصص أو مواقف شخصية بسيطة، أوحت إليه بفكرة، أو شعور ما، ثم طرحها بنص قصير يناسب الهدف الذي نُشر لأجله الكتاب، وهو أن يكون ملائمًا للقراءة في وسائل النقل العام، ولهذا الغرض استخدم لغة بسيطة لا تحتاج إلى الكثير من التركيز في زحام الطريق.

في المقدمة، أشار طاهر شاكرًا إلى مطربين ومغنين رافقوه خلال مشاويره اليومية في المواصلات، وكانوا له معينًا على الزحام والوجوه المتجهمة، ومترجمين لمشاعر عاشها كأي إنسان، يتقاطع هذا الشكر كذلك مع ما أراد طاهر أن يتضمنه الكتاب، مشاعر متدفقة ودائمة قادرة على ربط القارئ بالنصوص، وربما إن كان يملك قليلًا من النهم لأنهى قراءته في جلسة واحدة، خاصة أنه لا يتجاوز 200 صفحة.

يثير الكتاب الذي يمكن وصفه بـ”اللطيف”، لما تتضمنه نصوصه بالفعل من لطف واضح، وساخر أحيانًا، وعميق في أحيان أخرى، الانتباه إلى تفاصيل بسيطة للغاية يمكن أن يستنبط منها أفكارًا مختلفة، قد يختلف أو يتفق معها الآخر، لكنها يومية وطبيعية ومستقاة من المجتمع المحيط، وبتفاصيل بصرية جميلة.

يأتي طاهر على ذكر عدد من الأغاني القديمة، التي ربما لا يسمعها أحد، ولدى زيارتها في منصة “يوتيوب” للاستماع، سيجد المطلع تعليقات متشابهة، تدور حول الفكرة نفسها، جاء المستمع للتعرف إلى الأغنية بعد قراءته للكتاب، وهذه النقطة بحد ذاتها “لطيفة”.

في العامية المصرية، هناك مصطلح “حكّاي”، ويطلق على الرجل الذي يعرف كيف يحكي الحكايات ولديه الجاذبية اللازمة لدفع الآخر للاستماع والتفاعل، عمر طاهر هنا “حكّاي” من الطراز الرفيع، دون صوت وبصمت وهدوء، يكفي أن يستمع القارئ للأغاني المذكورة في الكتاب ويقرأ كلمات طاهر، ليغوص في حالة تساعده على تمضية الوقت الصعب في المواصلات.

على غلاف الكتاب كتب عمر طاهر، “هذا الكتاب هدفه الأساسي أن يشاركك الطريق، في المترو، الميكروباص، الطائرة. حكايات شخصية لا يجمع بينها سوى شيئين: الأول أنها تقدم لك بعض الونس خلال الرحلة، وتقتل الوقت نيابة عنك دون أن تزعجك، والثاني هو الكاتب الذي يؤمن أن الحكايات تجعل الرحلة أجمل دائمًا”.

طاهر كاتب ومؤلف مصري، ولد عام 1975 في مدينة سوهاج بصعيد مصر، كتب عددًا من الأغاني لأصالة ورامي صبري وحمزة نمرة، وعمل صحفيًا في صحف “الأهرام” و”المصري اليوم” و”الدستور”، بالإضافة إلى تأليف الأفلام (كابتن مصر، يوم مالوش لازمة، طير إنت)، بالإضافة إلى 32 مؤلفًا، بين الشعر والأدب والروايات.




مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة