مستمرة منذ 10 أشهر.. احتجاجات السويداء تواصل المطالبة بإسقاط النظام

أهالي السويداء يطالبون بالحرية والتغيير السياسي في سوريا في مظاهرة خرجت في ساحة "الكرامة"- 14 من حزيران 2024 (السويداء 24/ فيس بوك)

camera iconأهالي السويداء يطالبون بالحرية والتغيير السياسي في سوريا في مظاهرة خرجت في ساحة "الكرامة"- 14 من حزيران 2024 (السويداء 24/ فيس بوك)

tag icon ع ع ع

يواصل أهالي محافظة السويداء، جنوبي سوريا، احتجاجاتهم الشعبية السلمية المطالبة بالتغيير السياسي وإسقاط النظام السوري منذ أكثر من 10 أشهر، بعد اندلاع الاحتجاجات في 17 من آب 2023.

واليوم، الجمعة 14 من حزيران، خرجت مظاهرة في ساحة “الكرامة” التي تشكل نقطة الاحتجاج والتظاهر الرئيسة في مركز مدينة السويداء.

رفع المتظاهرون أعلام الثورة السورية، ولافتات تعبر عن مواقفهم السياسية، كتب على بعضها “الثورة لا تموت”، و”هناك من يعمل على التحرر من العبودية، وهناك من يعمل على تحملها فقط”.

وشارك في المظاهرة ممثلون عن فئات مختلفة من أهالي المحافظة، منهم “التجمع المهني في السويداء” و”تجمع القطاع الصحي”، و”تجمع معلمي السويداء” و”تجمع مهندسي السويداء”، وفق تسجيلات مصورة نشرتها شبكات محلية، منها “السويداء 24″.

وأمس الخميس، أفرجت قوات النظام عن الشابة ريتا العقباني من السويداء، بعدما اعتقلتها في دمشق قبل أيام.

هذا الإفراج سبقه في اليوم نفسه احتجاز عناصر تابعين لـ”لواء الجبل” لستة من عناصر الأمن، بالإضافة إلى خمسة تحتجزهم من قبل، ما جعل عدد المحتجزين يرتفع إلى 11 عنصرًا، في سبيل الضغط من أجل إطلاق سراح ريتا العقباني، وفق ما نقلته شبكة “الراصد” المحلية.

المتظاهرون وزّعوا الحلوى بمناسبة إطلاق سراح الشابة، ورفعوا لافتات كتب على بعضها، “ريتا تحييكم وتحييكن”، و”شباب ساحة الكرامة أنتو عزوتنا”.

قوات النظام أطلقت اليوم سراح الشاب علاء أركان الحسنية من السويداء، إثر اعتقاله على حاجز عسكري (حاجز قصر المؤاتمرات) بعد أيام من انتهاء خدمته العسكرية، لترد فصائل محلية بالتلويح بالتصعيد، وفق “الراصد“.

“تستحق الاحترام”

في كلمة له بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى، وصف الرئيس الروحي لطائفة المسلمين الموحدين، الشيخ حكمت الهجري، احتجاجات الشارع في السويداء، بأنها “وقفة جديرة بالاحترام، سجل التاريخ لها شرفًا ناصع البياض على صفحاته المشرقة بالمصداقية والوطنية والإخلاص”.

وقال الهجري موجهًا الخطاب لأهالي السويداء، “عانيتم ولا تزالون، صرختم في وجه الظلم والترحيل والفساد، وحاولوا خنقكم من الداخل (…) الركب سائر والعنوان العريض واضح، والتوجه الموحد قائم في موقعه، وما أنتم عليه أنتم عليه”.

لا تعتبر السويداء حديثة عهد بالاحتجاجات، إذ شهدت المحافظة عدة موجات منها على سنوات متفرقة خلال العقد الأخير، لكن ما يميز المشهد حاليًا حالة الالتفاف الاجتماعي، المتمثلة بمناصرة أوسع لأبناء المحافظة من نقابيين وفنانين وحرفيين وغيرهم للحراك، إلى جانب مباركة المرجعية الدينية أيضًا، ما يعطي لصوت الشارع صدى أكبر، وجرأة أعلى دفعت بالناس من قرى وأرياف المحافظة للتجمع كل يوم جمعة في “ساحة الكرامة”، مجددين تأكيدهم على المطالب ذاتها.




مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة