تعا تفرج

نوع جديد من الطائفية

tag icon ع ع ع

خطيب بدلة

الحديث عن حرية الرأي في البلاد العربية والإسلامية، يستدعي، على الفور، ما قاله شاعر الفلاسفة وفيلسوف الشعراء أبو العلاء المعري:

إذا قلتُ المُحَالَ رفعتُ صوتي

وإن قلتُ اليقينَ أطلتُ همسي

هذا، بالضبط، ما يحدث معنا عندما نتحدث عما جرى في منطقتنا، أعني شمالي سوريا، خلال الـ13 سنة الماضية، فنحن نحتاج إلى شجاعة استثنائية، لنقول إن ظهور الجماعات الإسلامية الجهادية، التي صُنف معظمها على أنها إرهابية، كان سهلًا، بسبب الحاضنة الشعبية التي تشكلتْ حولها تلقائيًا. وهنا تبرز الصفة الأساسية للأشخاص الذين يؤلفون هذه الحاضنة، الإنكار، فبمجرد ما تذكر هذه المعلومة، ينبري لك عدد كبير من الكتاب والناشطين، يريدون تسفيه رأيك، وضرب مصداقيتك، ولأنهم لا يمتلكون حجة مقنعة لدحض هذه الحقيقة، تراهم يلفون، ويدورون، فيقول لك أحدهم، أنت تربية النظام البعثي، مناصر للأقليات، معادٍ للأكثرية السنية التي تعاني من مظلومية تاريخية، ويقول ثانٍ إنه يشك بإيمانك، فالكلام الذي تقوله لا يصدر إلا عن ملحد، ضال، ناكر لقرآننا وأحاديث نبينا، ويشمر ثالث عن سواعد العلم والمعرفة، فيقول لك: أنت تهرف بما لا تعرف، وربما كنت تعرف، ولكنك تتجاهل أن “الجيش الحر”، الذي يمثل أهل السنة خير تمثيل، هو الذي حارب تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، فتضطر، حينئذ، إلى أن توضح له ولغيره أن ثلاث قوى تحالفت، وحاربت تنظيم “داعش”، واستمرت تحاربه حتى قضت عليه، الأولى أمريكا وحلفاؤها، والثانية الكرد، والثالثة شيعة العراق، وأما “الجيش الحر” فلم يقاتل تنظيم “داعش”، بل العكس، “داعش” هو الذي اعتدى عليه، وقتل عناصره، وسلبه أسلحته، وكان ذلك بحماية الفرع “الداعشي” الآخر، أقصد “جبهة النصرة”، التي تشكلت حولها حاضنة شعبية إسلامية سنية كبيرة، منذ 2015، وهناك صور وفيديوهات لوجهاء من إدلب وهم يقدمون الهدايا للفاتح أبي محمد الجولاني، الرجل الغريب، الذي يقول بعض معارضيه، الآن، إنه عميل للنظام، وعميل للمخابرات البريطانية، و”السي آي إيه”، ومصطلح “العميل”، بالمناسبة، ليس من لغة السياسة، بل الشتائم، فهناك شيء اسمه “التقاء المصالح”.

أنا، محسوبكم، من جهة أخرى، أمقت السخافات التي تقول إن “داعش” صناعة أمريكية، أو إيرانية، أو أسدية، أو روسية، فهذه أقوال تنتمي إلى مفهوم “المُحال” الذي حكى عنه فيلسوفنا المعري، وأما “اليقين” فهو إنتاج طبيعي للشريعة الإسلامية، والفقه الإسلامي المتشدد، بدليل أن تنظيم “داعش” لم يقم بأي تصرف لا سند له في كتب التراث الديني، ومع ذلك، يا صديقي، لا يستبعد أن تأتي مخابرات دولة عظمى، تلتقي مصالحها مع مصلحة هذه الجماعة، فتعطيها مالًا، أو سلاحًا، أو حماية، وفي الوقت نفسه توجهها لتعمل لمصلحتها.

يمكننا أن نقبل الرأي القائل بأن الناس العاديين، الذين لا يشتغلون بالسياسة، طيبون، مسالمون، لم يسكتوا عن وجود التنظيمات الجهادية طائعين، بل مرغمين، وهذا كلام مقبول، ولكننا نستطيع أن نسأل الآخرين، المسيسين، الذين خرجوا، اليوم، يتظاهرون ضد الجولاني، ويتهمونه بأنه ضابط مخابرات عند الأسد: ألستم أنتم الذين بايعتموه، ودعمتموه منذ بضع سنوات؟ فـ “شو عدا ما بدا”؟




مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة