إيميليانو مارتينيز.. الجدار الذي ينقذ ميسي والأرجنتين

إيميليانو مارتينيز لحظة تصديه لركلة ترجيح ضد الإكوادور في ربع نهائي كوبا أمريكا- 5 من تموز 2024 (ميرور)

camera iconإيميليانو مارتينيز لحظة تصديه لركلة ترجيح ضد الإكوادور في ربع نهائي كوبا أمريكا- 5 من تموز 2024 (ميرور)

tag icon ع ع ع

أسهم الحارس الأرجنتيني إيميليانو مارتينيز، مجددًا في إنقاذ منتخب بلاده من خروج من بطولة عالمية، بعدما شارك في تأهل “التانجو” إلى نصف نهائي كوبا أمريكا 2024، ليضيف إنجازًا جديدًا إلى سجله الحافل بالتصديات الحاسمة، التي جعلت الحارس مارتينيز بمثابة الجدار التاريخي، الذي أنقذ ليونيل ميسي والأرجنتين لسنوات.

“الأخطبوط” مارتينيز لعب دور المنقذ مجددًا لمنتخب الأرجنتين، وقاده للتأهل إلى نصف نهائي كوبا أمريكا 2024، وذلك على حساب الإكوادور بركلات الترجيح 4- 2، بعد تصديه لركلتين، عقب نهاية الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل الايجابي بهدف لمثله صباح اليوم الجمعة 5 من تموز.

وأعرب إيميليانو مارتينيز، عن سعادته بقيادة منتخب بلاده إلى الدور نصف النهائي، وقال عقب نهاية المباراة، “أخبرت زملائي أنني لست مستعدًا للعودة إلى المنزل الآن. نحن أبطال العالم وأمريكا، هذه المجموعة تستحق الاستمرار في البطولة”، وفق ما نقله موقع “جول” الرياضي.

وأضاف إيميليانو عند سؤاله عن التصدي لركلات الترجيح، “أنا أعمل من أجل ذلك دائمًا، ألقي بنفسي 500 مرة يوميًا في التدريبات، وأحاول أن أكون في أفضل حالاتي من أجل المنتخب لأن هذا البلد يستحق ذلك”.

وتطرق حارس الأرجنتين للحديث عن زميله ليونيل ميسي، قائلًا، “قلتها من قبل أريد أن أمنحه الحياة، أريد أن أموت من أجله. الأرجنتين كلها كانت تريد أن تفوز بكوبا أمريكا وكأس العالم فقط من أجل ميسي”.

مارتينيز ينقذ ميسي مجددًا

مارتينيز لم ينقذ الأرجنتين فقط، بل أنقذ ميسي كذلك، بعدما أضاع الأخير ركلة الترجيح الأولى في المباراة أمام الإكوادور، والتي كادت أن تتسبب في توجيه سهام الانتقادات للبرغوث الأرجنتيني، لو فشل منتخب بلاده في التأهل بسبب ركلة الترجيح التي أضاعها، ولاسيما أنها كانت الركلة الأولى، التي تعتبر في عالم كرة القدم الأهم، وتؤثر ذهنيًا في مسار تسديد بقية الركلات.

ليست المرة الأولى التي يكون فيها للحارس مارتينيز، الدور الأبرز في إنقاذ الأرجنتين وميسي من الخسارة أو الإقصاء، ففي نصف نهائي كوبا أمريكيا ضد كولومبيا عام 2021، استطاع إيميليانو التصدي لثلاث ركلات ترجيح، ليقود “التانجو” نحو النهائي، ومن ثم الفوز باللقب أمام البرازيل.

وواصل مارتينيز تألقه الاستثنائي في كأس العالم 2022، بتألقه في ركلات الترجيح بربع النهائي ضد هولندا، حيث تصدى حينها لركلتي ترجيح.

كما لا يمكن نسيان التصدي الذي قام به “الأخطبوط” مارتينيز لفرصة كولو مواني مهاجم فرنسا في آخر لحظات نهائي كأس العالم 2022، والتي كادت أن تحرم ميسي من الفوز بكأس العالم لأول مرة في حياته.

هذا التصدي، جعل المباراة تتجه إلى ركلات الترجيح، التي تألّق فيها مارتينيز أيضًا بعد تصديه لركلة وتسببه بضياع ركلة أخرى، ليمنح ميسي لقبه الأغلى، وهو كأس العالم.

إيميليانو يتصدى لنصف ركلات الجزاء

الأرجنتين لعبت مع مارتينيز أربع مباريات حُسمت بركلات الترجيح، واستطاعت الفوز فيها جميعًا بفضل إيميليانو.

وواجه مارتينيز 24 ركلة جزاء مع منتخب الأرجنتين خلال مسيرته الدولية، واستقبلت شباكه 12 هدفًا فقط، أي أنه تصدى لنحو 50% منها.

وتصدى الحارس الأرجنتيني إلى 9 ركلات، بجانب ركلتين خارج المرمى، وواحدة جاءت في العارضة، وفق ما ذكره الصحفي الإيطالي فابريزيو رومانو.

وقال رومانو عبر حسابه في “فيس بوك”، “يا له من حارس رائع، مارتينيز. صانع الفرق للأرجنتين في البطولات الثلاث الكبرى الأخيرة”.

شباك نظيفة

خاض منتخب الأرجنتين مشوارًا مميزًا في دور المجموعات ببطولة كوبا أمريكا 2024، إذ حقق ثلاث انتصارات وحصد 9 نقاط، ليتأهل إلى منافسات الدور ربع النهائي بالعلامة الكاملة.

وكان لافتًا أن “التانجو” تأهل للدور ربع النهائي لكوبا 2024، بشباك نظيفة بفضل حارسه المتألق مارتينيز الذي منع أي منتخب في دور المجموعات من التسجيل في مرماه.

بدأ “التانجو” مشواره في المجموعة الأولى ببطولة كوبا أمريكا، بالفوز على كندا 2- 0، ثم هزم تشيلي بهدف نظيف، وأخيرًا فاز على بيرو 2- 0 في غياب النجم ليونيل ميسي.

يسعى منتخب الأرجنتين بعد تأهله إلى المربع الذهبي على حساب الإكوادور، للاستمرار فى رحلة الدفاع عن لقبه من بطولة “كوبا أمريكا”، والتي توّج بها في آخر نسخة عام 2021 على حساب البرازيل.

ويلتقي رفاق ميسي، الثلاثاء 9 من تموز، في نصف النهائي مع الفائز بين فنزويلا وكندا بملعب “إيست راذرفورد”، في ولاية نيوجيرسي.

من هو إيميليانو مارتينيز؟

إيميليانو مارتينيز من مواليد 2 من أيلول 1992، بدأ مسيرته مع نادي شباب إنديبندينتي الأرجنتيني، قبل أن ينتقل إلى أرسنال الإنجليزي في 2010، ثم أعاره أرسنال إلى عدة أندية إنجليزية، ودخل في 2019 في التشكيلة الأساسية وأسهم في تحقيق فريق المدفعجية للقبي كأس الاتحاد الإنجليزي و‌درع الاتحاد الإنجليزي.

في أيلول 2020، انتقل إيميليانو إلى أستون فيلا الانجليزي في صفقة بلغت قيمتها 20 مليون جنيه إسترليني، وحافظ في موسمه الأول على نظافة شباكه في 15 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز.

لعب مارتينيز أول مباراة له مع منتخب الأرجنتين في 2021، وأسهم في تتويج “التانجو” بلقب كوبا أمريكا 2021 التي فاز فيها بجائزة القفاز الذهبي وحافظ فيها على نظافة شباكه في النهائي.

كما كان له الدور الأكبر في فوز الأرجنتين بكأس العالم في قطر 2022، بعد الفوز على فرنسا بركلات الترجيح 4- 2، عقب نهاية الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل الايجابي 3-3.




مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة