من المستهدف في الغارة الإسرائيلية على طريق دمشق- بيروت

مرافق حسن نصر الله السابق ياسر نمر قرنبش الذي قتل بغارة إسرائيلية في سوريا (تعديل عنب بلدي)

camera iconمرافق حسن نصر الله السابق ياسر نمر قرنبش الذي قتل بغارة إسرائيلية في سوريا (تعديل عنب بلدي)

tag icon ع ع ع

قالت وسائل إعلام لبنانية، إن غارة إسرائيلية استهدفت سيارة على طريق دمشق- بيروت، قتلت مرافقًا سابقًا لزعيم “حزب الله” اللبناني، حسن نصر الله.

وذكرت شبكة “LBC” اللبنانية اليوم، الثلاثاء 9 من تموز، أن “الحاج أبو الفضل قرنبش” قُتل في غارة إسرائيلية استهدفت سيارته على طريق دمشق- بيروت، وهو المرافق السابق للأمين العام لـ”حزب الله”، حسن نصر الله.

من جانبه، قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان“، إن شخصين يرجح أنهما من”حزب الله” قتلا، وأصيب ثالث بجروح خطيرة، وهو سوري الجنسية يعمل سائقًا ضمن صفوف “الحزب”، إثر استهداف طائرة مسيّرة إسرائيلية سيارة في أثناء مرورها قرب حاجز عسكري تابع لـ”الفرقة الرابعة” على طريق دمشق- بيروت في منطقة جديدة يابوس بريف دمشق.

وأضاف أن الاستهداف أدى إلى احتراق وتفحم جثث القتلى داخل السيارة، فيما هرعت سيارات الإسعاف إلى المكان، وسط توتر أمني شديد.

ولم تعلن إسرائيل مسؤوليتها عن الهجوم حتى لحظة تحرير هذا الخبر.

وقالت قناة “المنار” المقربة من “حزب الله” اللبناني، إن ياسر نمر قرنبش من مواليد 1970، وينحدر من زوطر الشرقية قُتل، دون تحديد الطريقة أو المنطقة التي قتل فيها.

ونشر موقع “الإعلام الحربي في المقاومة الإسلامية” صورة القتيل، ومعلومات عنه، دون الإشارة إلى مكان مقتله.

ومنذ ساعات، استهدفت طائرة إسرائيلية سيارة على أوتوستراد دمشق– بيروت بالقرب من مفرق الصبورة، ما أدى إلى احتراقها بالكامل ومقتل من كان بداخلها.

وقالت إذاعة “شام إف إم” المحلية، إن “عدوانًا إسرائيليًا” استهدف سيارة بالقرب من مفرق الصبورة، ما أسفر عن قتلى لم تذكر عددهم أو هويتهم.

ونشرت حسابات إخبارية موالية عبر “فيس بوك” تسجيلات مصورة تظهر موقع الاستهداف، في المنطقة الواقعة غربي محافظة ريف دمشق.

وبينما لم تعلن إسرائيل مسؤوليتها عن الهجوم، قالت وسائل إعلام إسرائيلية منها صحيفة “معاريف” نقلًا عن “تقارير عربية”، إن الغارة استهدفت عناصر من “حزب الله” اللبناني داخل الأراضي السورية.

وتستهدف إسرائيل في سوريا بنى تحتية ومقار لمجموعات مسلحة مدعومة من إيران بشكل متكرر، وقد تكون في العمق السوري، بينما ترد بشكل متكرر على مصادر إطلاق نار من الجنوب السوري.

وفي 10 من حزيران الماضي، نقلت وكالة “رويترز” عن سبعة مسؤولين إقليميين ودبلوماسيين وضباط سوريين، أن إسرائيل كثفت ضرباتها السرية في سوريا ضد مواقع أسلحة وطرق إمداد وقادة مرتبطين بإيران، قبل تهديد بهجوم واسع النطاق على “حزب الله” اللبناني، حليف طهران الرئيس في لبنان.




مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة