× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أمريكا “تغضب” من قصف “الهلال الأحمر”: سنعيد تقييم تعاوننا مع روسيا

المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية جون كيربي (إنترنت)

المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية جون كيربي (إنترنت)

ع ع ع

عبّرت وزارة الخارجية الأمريكية عن غضبها من قصف قافلة المساعدات الإنسانية في ريف حلب الغربي، مؤكدةً أنها ستعيد تقييم تعاونها المستقبلي مع روسيا بشأن سوريا.

وذكرت وزارة الخارجية في بيان فجر اليوم، الثلاثاء 20 أيلول، “كانت وجهة هذه القافلة معروفة للنظام السوري والاتحاد الروسي، لكنهما قتلا عمال الإغاثة هؤلاء وهم يحاولون تقديم الإغاثة للشعب السوري”.

المتحدث باسم الوزارة، جون كيربي، أكد أن الولايات المتحدة “ستثير هذه المسألة مباشرة مع روسيا، بالنظر إلى الانتهاك الصارخ لوقف الأعمال القتالية”.

وشن الطيران الحربي السوري والروسي عشرات الغارات الجوية على مدينة حلب وريفها، في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين، متسببًا بمقتل وجرح عشرات المدنيين، من بينهم مدير الهلال الأحمر في المحافظة، عمر بركات.

وأكد مراسل عنب بلدي في ريف حلب أمس أن سيارات وشاحنات الهلال الأحمر تعرضت لأكثر من 25 غارة وبرميلًا متفجرًا، ما أدى إلى مقتل عدد من المتطوعين بينهم مدير المركز.

وعلّق فرع الهلال الأحمر في إدلب عمله لمدة ثلاثة أيام على خلفية الحادثة التي حصلت في بلدة حور غرب حلب، وأودت بحياة أكثر من 12 شخصًا، وفق منظمات حقوقية.

ويأتي الاستهداف عقب إعلان النظام إنهاء اتفاق التهدئة في سوريا، والذي أقرته الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا في اليوم الأول لعيد الأضحى، الموافق 12 أيلول الجاري.

وشهد الاتفاق عشرات الخروقات من قبل قوات الأسد والطيران الروسي بحسب ما رصد الائتلاف الوطني المعارض والشبكة السورية لحقوق الإنسان، الذين حذرا من تصاعد العنف مرة أخرى.

مقالات متعلقة

  1. مكتب الإغاثة الإنسانية السوري
  2. جون كيري: روسيا فقدت سيطرتها على بشار الأسد
  3. روسيا ترد على خفض تقييم موقعي "روسيا اليوم" و"سبوتنيك"
  4. قافلة الهلال الأحمر تعمّق الخلاف بين روسيا وأمريكا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة