“حناتير” بدل السيارات في حلب المحاصرة

“حناتير” بدل السيارات في حلب المحاصرة

عنب بلدي عنب بلدي
horse-syria-aleppo.jpg

"حنتور" ينقل الماء للمواطنين في حلب - 11 تشرين الأول 2016 (عنب بلدي)

بدأ المواطنون في الأحياء الشرقية المحاصرة بمدينة حلب بالعودة إلى استخدام “الحناتير” بدل السيارات، نتيجة ندرة مادتي المازوت والبنزين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في المدينة اليوم، الثلاثاء 11 تشرين الأول، أن استخدام “الحناتير” يقتصر حاليًا على الاستخدام الشخصي من أجل نقل المياه والأدوات المنزلية والخضار إن وجدت.

وأوضح أن بعض المواطنين عمدوا إلى استخدام “الحنتور” بدلًا من السيارات لقلة توفر المشتقات النفطية، مؤكدًا أن أجرة النقل بواسطة “الحنتور” تتجاوز 1500 ليرة سورية.

"حنتور" يحمل علب الخضار في حلب - 11 تشرين الأول 2016 (عنب بلدي)

“حنتور” يحمل علب الخضار في حلب – 11 تشرين الأول 2016 (عنب بلدي)

وبلغ سعر ليتر البنزين، في حال توفره، قرابة ثمانية آلاف ليرة، والمازوت ألفي ليرة.

وتعاني الأحياء الشرقية من حصار خانق منذ منتصف تموز الماضي، وتعمل الأمم المتحدة على إدخال مساعدات إنسانية إليها، لكن دون جدوى في ظل استمرار قصف الطيران الروسي والسوري للمنطقة.

وكان الطيران الحربي قصف قافلة مساعدات مكونة من 36 شاحنة في 19 أيلول الماضي، تحمل مواد أساسية للمحاصرين.

مقالات متعلقة

  1. قوس قزح في سماء حلب المحاصرة
  2. مشروع الطفل الرياضي في حلب المحاصرة
  3. الطبابة الشرعية في حلب - استخدام الكلاب في الكشف عن الأدلة الجنائية
  4. عنب بلدي - العدد 190 - الأحد 11 تشرين الأول 2015

Top
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية