× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فصائل درعا تعلن القبض على خلية تتعامل مع النظام السوري

مقاتلون من الجبهة الجنوبية في درعا (الهيئة السورية للإعلام)

ع ع ع

ألقت فصائل المعارضة السوري في داعل بمدينة درعا على خلية مؤلفة من أربعة أشخاص كانت تعمل لصالح النظام السوري.

وذكرت الفصائل في بيان لها اليوم، السبت 22 تشرين الأول، أنه بعد أشهر من التحري ألقي القبض على “محمد محمود الحريري الملقب بـ (النمس)، وفايز قاسم قطليش، ومحمود فايز قطليش وحسين علي الناصر (فلسطيني الجنسية)”، بتهمة التخابر مع النظام.

البيان أكد مقتل اثنين من أفراد الخلية أثناء التحقيق معهم بعد رفعهم للسلاح في وجه المحقق، في حين تم تسليم الباقس إلى محكمة دار العدل في نوى.

واعترف أفراد الخلية بتعاملهم المباشر مع قوات النظام، بحسب البيان، وتكليفهم بمهام تمس أمن المدينة والثوار فيها كانوا قد نفذو بعضها، إضافة إلى اعترافهم بوجود عناصر آخرين يعملون معهم في ذات الخلية قد فروا حين علموا باكتشاف أمرهم.

وحذر البيان “كل من تسول له نفسه التعامل مع النظام والعبث بأمن المدينة والمساس بثوابت الثورة فيها مؤكدًا مواصلة البحث على أفرد الخلية الهاربين”.

كما أصدرت الفصائل بيانًا بمنع من قام بتسوية وضعه لدى أجهزة النظام “عبر ما يسمى (بالمصالحة)” من حمل السلاح أيًا كان نوعه، إضافة إلى حمل واقتناء الأجهزة اللاسلكية، وذلك “تحت طائلة الملاحقة والاعتقال بتهمة التجسس والعمل لصالح النظام المجرم”.

وأفاد مراسل عنب بلدي في المدينة أن منع حمل السلاح والأجهزة اللاسلكية يأتي في ظل الحذر عملاء للنظام السوري، واحتمالات قيامهم بأعمال تخريب وتفجيرات في المدينة.

وسعى النظام السوري في الفترة الأخيرة إلى تنفيذ مصالحات في داعل وإبطع عقب سيطرته على الشيخ مسكين، لكن مشروع المصالحات اصطدم برفض الأهالي وفصائل “الجيش الحر”.

مقالات متعلقة

  1. النظام السوري يزج فصائل التسوية في إدلب
  2. "تحرير الشام" تُعلن اعتقال خليّة تسلم مقاتلين للنظام
  3. المعارضة تهدّد بإغلاق معابر درعا إلى مناطق النظام
  4. بدء خروج الدفعة الأولى من درعا إلى الشمال السوري

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة