× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

محاولة اغتيال فاشلة لقيادي بارز في “الجيش الحر” في تركيا

رئيس المكتب السياسي في لواء "المعتصم"، مصطفى سيجري (إنترنت)

ع ع ع

نجا مصطفى سيجري، رئيس المكتب السياسي في “لواء المعتصم” التابع لـ “الجيش الحر”، من محاولة اغتيال في مدينة أنطاكية التركية، مساء الأحد، 23 تشرين الأول.

وتحدثت عنب بلدي إلى سيجري، مطمئنًا الجميع عن وضعه الصحي، دون الإدلاء بتصريح حول تفاصيل الحادثة.

لكن مصدرًا مطّلعًا، أفاد عنب بلدي أن سيجري نجا من عبوة ناسفة وضعت بالقرب من مكان وجوده في مدينة أنطاكية الحدودية مع سوريا.

وأوضح المصدر (رفض كشف اسمه) أن الأمن التركي لم يتمكن من تفكيك العبوة، وفجّرها عن بعد، دون أضرار بشرية، وقال “الأمن التركي تعامل مع الموقف بسرعة وشجاعة”.

ورجّح المصدر أن تكون الفتاوى الأخيرة من قبل منظرين جهاديين، ضد فصائل “الجيش الحر” العاملة في غرفة عمليات “درع الفرات” بدعم تركي، هي وراء محاولة الاغتيال.

وقال “هي من أكبر عوامل التحريض ضد الجيش الحر، ودفعت الشباب المراهق والمتحمسين إلى الإقدام على مثل هذه الأعمال”.

يقاتل “لواء المعتصم” ضمن غرفة عمليات “درع الفرات”، في مواجهة تنظيم “الدولة الإسلامية”، في ريف حلب الشمالي والشمالي الشرقي تحديدًا، ويتلقى دعمًا من الجيش التركي والتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وكانت بيانات وفتاوى لـ “تجمع أهل العلم في الشام” وجبهة “فتح الشام” وصفت قبل نحو شهر “لواء المعتصم” و”فرقة الحمزة” وفصائل أخرى على أنها “فصائل البنتاغون”، في إشارة إلى تبعيتها للولايات المتحدة الأمريكية، وحرّمت القتال إلى جانبها. في الوقت الذي يهاجم منظرون مقربون من تنظيم “الدولة” هذه الفصائل ويفتون بـ “ردتها”.

مقالات متعلقة

  1. غنائم "الجيش الحر" في مدينة الباب
  2. بيد "الجيش الحر".. مدينة الباب "محررة"
  3. أربعة حوادث ومحاولات اغتيال خلال 24 ساعة في درعا
  4. نجاة قائدين في الجيش الحر من محاولتي اغتيال بدرعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة