× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

روسيا تستقي مناهج للكليات الحربية من “الخبرات” في سوريا

وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو - (انترنت)

وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو - (انترنت)

ع ع ع

قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، إن خبرة الجيش الروسي في العمليات العسكرية في سوريا، ستُدرّس في مناهج الكليات الحربية الروسية.

وخلال اجتماع قادة وزارة الدفاع الروسية، اليوم، 2 كانون الأول، قال شويغو إنه أجرى مؤتمرًا تحت عنوان “التعليم الحربي في خدمة الوطن”، وأوصى فيه على تدريس الخبرة القتالية للقوات الجوية الروسية التي تخدم في سوريا.

ونقل موقع “روسيا اليوم” عن شويغو قوله إنه سيتم استخدام تقنيات حديثة في التعليم، وركز على ضرورة إعداد كادر تدريسي قادر على نقل هذه الخبرات بكفاءة إلى الطلاب.

وبحسب ماصرح شويغو في الاجتماع، فإن هذه المناهج والكوادر التعليمية ستكون جاهزة في العام 2020.

وبدأت أول عملية عسكرية لروسيا في سوريا، في 30 ايلول عام 2015، بعد طلب من نظام الأسد، إذ وجهت ضربات جوية على مواقع تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، بحسب ما صرحت وزارة الدفاع الروسية.

إلا أن قادة غربيين شككوا بأن الغارات الروسية استهدفت مدنيين، وطالبوا موسكو بتوضيح مسبق للأهداف التي تنوي ضربها.

ووثقت شبكات ومؤسسات حقوقية محلية ودولية عشرات المجازر التي نفذتها روسيا في أحياء مدنية.

وكان آخر عملية للقوات الروسية في سوريا، ما تشهده أحياء حلب الشرقية من قصف منذ أكثر من أسبوع، بهدف القضاء على التنظيمات “الإرهابية”، إذ راح ضحيتها ما يزيد عن 500 مدني وتهجير 16 ألف آخرين، بحسب الطبابة الشرعية في حلب.

وذكرت صحيفة “RBK Daily” الروسية، أن العمليات الروسية في سوريا، تكلف وزارة الدفاع، حتى 16 آذار الماضي، قرابة 550 مليون دولار، بحسب ما نقل موقع “روسيا اليوم”.

مقالات متعلقة

  1. روسيا تطوّر "سوخوي 35" اعتمادًا على تجربتها في سوريا
  2. شويغو: روسيا حمت سوريا من 642 صاروخًا مجنحًا من حلف "ناتو"
  3. روسيا: أسلحتنا أثبتت فعاليتها في سوريا
  4. فيديو.. أول مجموعة من الطائرات الروسية تغادر قاعدة حميميم

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة