× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

فيروز تحب نصرالله الذي يمنعها

ع ع ع

مهند الحاج علي – المدن

قبل أيام، تجمع شباب من التعبئة التربوية لـ”حزب الله” في كلية الهندسة (الجامعة اللبنانية) لمنع مجموعة طلاب من الاستماع إلى أغان ثورية في عيد ميلاد زميل لهم توفي بحادث سيارة. والمفارقة أن عناصر الحزب لم يحتجوا على أي موسيقى، بل تحديداً أغاني فيروز وجوليا بطرس، وكلاهما من محبي الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله. صوت فيروز التي واجهت سيلاً من الانتقادات بعد اعلان إبنها عن مشاعرها حيال زعيم حزب الله، يخدش حياء عناصره.

هي تُحبهم وهم يُحرّمون صوتها، ويمنعونه بالقوة. وهذه مُعجزة لبنانية تحديداً، يعجز عن استيعابها سكان بلدان حوّلها الإسلام السياسي إلى بؤر توتر. وبعض الإيرانيين، بصفتهم ضحايا التطبيق العملي لنظريات الإسلام السياسي بصيغته الشيعية، يستغربون هذا الواقع. أول سؤال يطرحونه، وخصوصاً السيدات منهم، ”كيف تُحب هيفاء وهبي نصر الله“؟ كيف وليس لماذا؟

طبعاً مرد هذا التعجب تجربة الايرانيات مع الاسلام السياسي. أمثال نصر الله في إيران، أي الملالي، يملكون السلطة والنفوذ، ويفرضون الحجاب ويحدون من الاختلاط، ويحظرون الحفلات والرقص والكحول، بل ويعتقلون الشباب في سهراتهم ويقتادونهم إلى الاعتقال. هيفاء وهبي فنانة إثارة برزت نتيجة جُرأتها في اللباس والسلوك. كيف تُحب هيفاء وهبي من يريد إنهاءها؟ إذا كانت أغاني فيروز وجوليا بطرس تُهين مشاعر عناصر التعبئة، فكيف بهيفا؟ أغانيها ربما كفيلة بدفع طلاب التعبئة إلى العنف. لكنها، ورغم كل ذلك، تُحب نصرالله، وفقاً للقاعدة اللبنانية ”السحرية“: ”هيدا شي وهيدا شي“.

وحادثة كلية الهندسة ليست خارج هذا السياق، إذ سبقها تهديد من الجهة ذاتها لأي طالبة ترتدي تنورة، وتنظيم لطمية لمرشد الثورة الايرانية آية الله علي خامنئي في كلية العلوم وللزوار الشيعة في مطار بيروت. هذه الممارسات تقضم مساحات لمصلحة مجتمع يبنيه حزب الله في مناطق يهيمن عليها.

ينفع في فهم أفعال حزب الله استعارة بعض مفردات السياسيين الأوروبيين والأميركيين عن صعوبة اندماج المسلمين المتشددين في مجتمعات الهجرة. ”إنهم يبنون مجتمعاً موازياً“. هذا المجتمع الموازي يبني أسواراً حوله، ولا يريد الاختلاط بـ”الآخر“. لديه مدارسه الدينية (الإسلامية) ومؤسساته التربوية والحزبية والمالية والعسكرية. في بريطانيا مثلاً، كشف تقرير موّلته الحكومة البريطانية ونشرت بعضاً منه صحيفة محلية أن آلاف المسلمين البريطانيين يعيشون في مناطق منعزلة، وكثيرون بينهم يعتقدون بأن 75٪ من سكان البلاد مسلمون، فيما هم لا يتجاوزون بالواقع نسبة الـ5٪.

مثل هذا المجتمع موجود في لبنان أيضاً. بإمكان شخص مولود اليوم في الضاحية أو الجنوب والبقاع، ألا يُصادف في حياته مواطناً خارج بيئته. لذا فإن سماع أغنية لفيروز مثلاً سيُثير صدمة نفسية قد لا يفيق منها إلا بعد حين، لا سمح الله!

وهذا المجتمع الموازي ليس تصالحياً، أو استقلالياً (بحاله)، بل فيه صنفان من البشر وكلاهما متساويان في منسوب الإزعاج. الأول، مُصاب بإحساس القوة الفائضة، ويرغب في الاتساع باتجاه مناطق أو مساحات الآخر بكافة الوسائل. والثاني، يخال بأن عقيدته مسحوق سحري. والآخر هنا، إن كان لا دينياً، أو من مذهبه أو مذاهب وديانات مغايرة، لم يعتنق معتقداته نتيجة عدم الإطلاع. لذا، تراهم يقتحمون مجالات الناس بأصوات المذياع، أو بتوزيع مناشير وكتب.

وحزب الله يبني سياسته الحكومية والخارجية كاملة حول مبدأ الاستقلال في تشكيل مجتمعه وهويته. لا تهمه المناصب الحكومية، بقدر حماية جزره المستقلة. في العلن، يتحدث الحزب عن حماية سلاح المقاومة.

إلا أن هذا السلاح ليس سوى واجهة لمدارس وكشافة وحضانات ومؤسسات خدمية وتربوية وتثقيفية تصنع جنوداً صغاراً مثل شباب كليتي الهندسة والعلوم، يمنعون الأغاني والتنانير ويبثون اللطميات.

لكن هذا كله لا يهم. الأهم كيف تُحب فيروز نصر الله؟

مقالات متعلقة

  1. هل انتقلت عدوى الولاء للأحذية إلى "حزب الله"
  2. حزب الله يستعيد جثة مقاتل بعد خمس سنوات
  3. موالو "حزب الله" يهددون طلاب "الأمريكية" في بيروت لتضامنهم مع حلب
  4. حزب الله "منظمة إرهابية".. هكذا صوّت الجمهور على "روسيا اليوم"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة