× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

موسكو: مقتل طبيبة روسية ثانية في حلب.. ناشطون: هذا معسكر وليس مستشفى

صورة جوية للمنطقة المستهدفة في حي الفرقان بمدينة حلب- الاثنين 5 كانون الأول (ناشطون)

صورة جوية للمنطقة المستهدفة في حي الفرقان بمدينة حلب- الاثنين 5 كانون الأول (ناشطون)

ع ع ع

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن مقتل طبيبة عسكرية روسية ثانية في مدينة حلب، جراء قصف طال ما وصفته بـ “المستشفى الميداني الروسي” في المدينة، الاثنين 5 كانون الأول.

وكانت الوزارة أكدت ظهر اليوم مقتل طبيبة عسكرية، وجرح طبيبتين، جراء قصف قالت إن فصائل المعارضة نفذته على المستشفى في حي الفرقان، الخاضع للنظام السوري.

وأوضحت الوزارة أن “المستشفى الميداني باشر عمله بالأمس لتقديم المساعدة الطبية للسكان”، وأضافت “موسكو تعرف من أين حصل المسلحون على إحداثيات المستشفى الميداني الذي تعرض للقصف”.

وحمّلت وزارة الدفاع مسؤولية استهداف المستشفى لعدد من الدول الإقليمية “مسؤولية قصف المستشفى تقع على عاتق رعاة الإرهابيين في أمريكا وفرنسا وبريطانيا والدول المتعاطفة”.

ونشر ناشطون سوريون صورة من طائرة دون طيار للمنطقة المستهدفة في حي الفرقان، وطابقت عنب بلدي بين هذه الصورة وصور أخرى نشرها الإعلام الروسي، ويتبين أنها صحيحة.

وتوضح الصورة أن المستشفى الميداني المزعوم أنشئ في حديقة فارغة في الحي، بجانب ثماني خيام عسكرية، وخمس شاحنات عسكرية روسية، وصناديق يرجّح أنها للذخيرة.

الناشط والصحفي السوري، حسن جنيد، قال عبر موقع “تويتر”، إن “المكان الذي قالت روسيا إنه نقطة طبية، وقتل فيه ثلاثة بينهم طبيبة في حلب، هو ثكنة عسكرية للاحتلال في حديقة عامة”، مرفقًا تغريدته بالصورة الجوية للمكان.

وتلقت روسيا خسائر بشرية في سوريا، منذ دخولها أواخر أيلول 2015، معظمها في صفوف مقاتليها وطياريها، وأبرزها مقتل خمسة ضباط وعناصر روس في تدمير مروحية كانت تقلهم في ريف إدلب الشرقي، مطلع آب الفائت.

مقالات متعلقة

  1. روسيا تعلن مقتل وإصابة عدد من كوادرها الطبية العسكرية في حلب
  2. روسيا تعلن مقتل عقيد بقصف المعارضة في حلب
  3. سياسي إماراتي يطالب المعارضة بالاعتذار من موسكو.. مغردون يرودن
  4. بعد قصف "التنف".. موسكو وواشنطن تزيدان تنسيقهما في سماء سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة