× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

اتفاق جديد لإجلاء محاصري حلب يطال الزبداني ومضايا

محاصرون في أحياء حلب، 15 كانون الأول، 2016 (عنب بلدي)

ع ع ع

ينتظر آلاف المحاصرين في مدينة حلب، استئناف عمليات الإجلاء من المدينة بعد أن توقّفت أمس، بسبب عرقلة المليشيات الشيعية خروج الجرحى.

واشترطت الميليشيات مقابل السماح بذلك، إجلاء الجرحى في بلدتي كفريا والفوعة الواقعتين في ريف إدلب.

وقال مراسل عنب بلدي في حلب إنّ آلاف المدنيين ينتظرون في أحياء المدينة، وسط تخبّط في الأنباء الواردة حول توقيت الإجلاء.

ونقلت مصادر متطابقة أنّ المفاوضات حول حلب، ألحقت باتفاق جديد يقضي بإخراج الجرحى من كفريا والفوعة، مقابل إخراج المصابين من مدينة الزبداني وبلدة مضايا المحاصرتين.

وأكد مسؤول التفاوض عن المعارضة السورية الوصول إلى الاتفاق، دون أن يدلي بتفاصيل جديدة.

بينما قال مسؤول التفاوض عن حكومة النظام السوري، عمر رحمون، إن اجتماعًا جرى عند العاشرة من صباح اليوم لمناقشة بنود الاتفاق الجديد، وتلافي أخطاء البارحة.

واعتبر رحمون، عبر حسابه في “تويتر”، أن “الأمور بخير، والمؤشرات جيدة”.

ويعاني المحاصرون في حلب، من أوضاع سيئة، نتيجة نقص الأغذية، فضلًا عن الأحوال الجوّية القاسية، مع عدم وجود وسائل تدفئة، وتكدّس عشرات الآلاف من الأهالي، في مساحة لا تتجاوز 2 كيلو متر مربع.

وكانت ميليشيات شيعية، احتجزت نحو 800 مدني، عند خروجهم من عقدة الراموسة في مدينة حلب، أمس، للضغط لإخراج المدنيين من البلدتين المحاصرتين شمال إدلب، قبل إعادتهم مرة أخرى إلى الأحياء المحاصرة.

فيما وصل خلال اليومين الماضيين، عدد من العائلات إلى ريف إدلب، وتمّ استقبالهم في مراكز إيواء مؤقتة، أُنشئت من قبل المنظمات الإنسانية والجمعيات الناشطة في إدلب.

مقالات متعلقة

  1. مراقبة إجلاء حلب على طاولة مجلس الأمن.. استئناف العملية لا يزال معلقًا
  2. تمديد هدنة الزبداني ليوم ثالث والميادين تكشف التفاصيل
  3. إخلاء حالات مرضية من كفريا والفوعة ومخيم اليرموك
  4. اتفاق حلب.. عرقلة إيرانية تزيد مخاوف المدنيين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة