× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

اعتقالات بغية التجنيد في حماة.. والدعوة لـ “الفيلق الخامس” في مساجدها

أرشيفية- شارع الحاضر في مدينة حماة (عنب بلدي)

أرشيفية- شارع الحاضر في مدينة حماة (عنب بلدي)

ع ع ع

شهدت مدينة حماة خلال الأسبوع الفائت حملات اعتقال بحق عشرات الشباب من أبنائها، بداعي التجنيد في صفوف قوات “الاحتياط”، بالتزامن مع دعوات للتطوع في “الفيلق الخامس” في مساجدها.

الشاب الثلاثيني باسم يامن، والذي غادر قبل يومين إلى ريف إدلب الشمالي، كان قد تبلّغ قرارًا من شعبة التجنيد يقضي بضرورة التحاقه في قوات “الاحتياط” التابعة لقوات الأسد مؤخرًا، ما استدعى خروجه قسريًا من المدينة.

وأوضح يامن لعنب بلدي أن عشرات الشباب في المدينة، ممن أدى الخدمة الإلزامية قبل الثورة ضد النظام السوري، تبلغوا قرارات مماثلة، فخرجوا هاربين من المدينة إلى الشمال الخارج عن سيطرة النظام.

وهو ما أكده الناشط الإغاثي براء الحموي، مشددًا على أن الحملة الجديدة تستهدف ستة آلاف شاب مطلوبين لـ “الاحتياط”، معتبرًا أنها “حملة تفريغ جديدة لشباب حماة”.

وفي السياق، أوعزت مديرية أوقاف المدينة لخطباء وأئمة المساجد، بضرورة التسويق والدعوة لـ “الفيلق الخامس” حديث التشكيل في قوات الأسد.

وتحدث خطباء المساجد، الجمعة 16 كانون الأول، عن أهمية التطوع في هذا الفيلق، لما “يمليه الواجب الوطني” في محاربة “الإرهابيين” و”إعادة الاستقرار لسوريا”.

وكانت قوات الأسد أعلنت رسميًا عن تأسيس “الفيلق الخامس” وقوامه متطوعون، مطلع كانون الأول الجاري، فيما ذكرت مصادر موالية أن تمويله سيكون من “دول صديقة”، ويتلقى المتطوع فيه راتبًا يتراوح بين 150-200 دولار أمريكي.

مقالات متعلقة

  1. النظام يُعمّم أسماء جديدة لمطلوبي الاحتياط في مدينة حماة
  2. "الفيلق الخامس" يثير غضب مواطني اللاذقية: أصبحنا في كوكب زمردة
  3. "حمشو" ينتقد إجراءات النظام: التجنيد الإجباري أسهم في هجرة الخبرات الوطنية
  4. "جيش الإسلام" يدرج أرقامًا لمن أراد الانشقاق عن "الفيلق الخامس"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة