× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الدفاع الروسية ترسل 40 طنًا من الهدايا لأطفال سوريا بمناسبة الأعياد

طفلين سوريين في مدينة حلب المحاصرة-(انترنت)

طفلين سوريين في مدينة حلب المحاصرة-(انترنت)

ع ع ع

قالت وزارة الدفاع الروسية إنها أرسلت 40 طنًا من الهدايا إلى قاعدة “حميميم” الجوية في سوريا، بهدف توزيعها على الأطفال السوريين بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة.

ونقل موقع “روسيا اليوم”، 19 كانون الأول، عن الوزارة أن “أكثر من 20 من أقاليم روسيا شاركت في حملة جمع الهدايا، التي أعدها أطفال روس بأيديهم”.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان 47 مجزرة في سوريا خلال شهر تشرين الثاني الماضي، “27 منها على يد القوات الحكومية، و16 أخرى كانت القوات الروسية مسؤولة عنها، إضافة لمقتل 158 آخرين قتلتهم القوات الروسية” غالبيتهم من الأطفال والنساء.

وتسببت الغارات الجوية الروسية المستمرة على مدينة حلب طيلة الأشهر الثلاثة الماضية، بمقتل أكثر من 1500 مدني وفق إحصائية للدفاع المدني في المدينة، إضافة إلى دمار هائل في الأبنية السكنية.

الموقع أضاف أن الحملة انطلقت من مقاطعة تولا الروسية، حيث “بدأ تلاميذ المدارس هناك بتصنيع هدايا بأيديهم، إذ تضم الهدايا المخصصة للأطفال حلويات وقرطاسية، ومن المخطط إرسال شحنة من الهدايا إلى مدينة حلب، التي استعاد الجيش السوري سيطرته عليها مؤخرًا”.

ويستمر خروج الأهالي والمدنيين من الأحياء الشرقية لمدينة حلب، بعد اتفاق يقضي بإجلائهم إلى الريف الغربي ومدينة إدلب، لتخلو المدينة المحاصرة من ساكنيها، وتتجهز قوات الأسد والميليشيات الشيعية لدخولها والسيطرة عليها.

وقتل 19 ألف طفل على يد القوات الحكومية (النظام السوري) المدعوم روسيًا، وهم يمثلون نسبة 90% من عدد الأطفال الضحايا في سوريا، بحسب آخر إحصائيات الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في آذار 2016.

مقالات متعلقة

  1. روسيا تقول إنها قتلت 100 ألف "إرهابي" في سوريا
  2. تعيين قائد عسكري جديد لقوات روسيا في سوريا
  3. الطائرات الروسية تستعد للانسحاب من قاعدة حميميم
  4. موسكو تستدعي السفير الإسرائيلي عقب إسقاط طائرتها في سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة