× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الجيش الحر” يطرق أول أحياء مدينة الباب بدعم تركي

عناصر من "الجيش الحر" في محيط مدينة الباب- الاثنين 19 كانون الأول (عنب بلدي)

عناصر من "الجيش الحر" في محيط مدينة الباب- الاثنين 19 كانون الأول (عنب بلدي)

ع ع ع

سيطرت فصائل “الجيش الحر” صباح اليوم، الأربعاء 21 كانون الأول، على جبل عقيل ومستشفى “الحكمة” غرب مدينة الباب في ريف حلب الشرقي.

كما أحكمت فصائل “الحر” المنضوية في غرفة عمليات “درع الفرات” على الطريق الرئيسي الواصل بين الباب ومدينة حلب، لتضيق الخناق على تنظيم “الدولة الإسلامية” من المحورين الشمالي والجنوبي.

ووفقًا لمعلومات عنب بلدي فإنه بسيطرة “الجيش الحر” على جبل عقيل ومستشفى “الحكمة” يكون دخل رسميًا المدينة من جهتها الغربية، باعتبار أن هذه المنطقة تضم أحياءً وكتلًا سكنية ممتدة إلى عمق الباب.

وتكمن أهمية جبل عقيل كونه يشكل تلة حاكمة مطلة على معظم أحياء الباب، ما يصعّب من وجود عناصر التنظيم داخلها.

وكانت فصائل “درع الفرات” بدأت منذ تشرين الثاني الماضي معركة تهدف للسيطرة على المدينة، بدعم بري وجوي تركي، وتنسيق مع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وتقع الباب شرق مدينة حلب، وتعتبر المركز الرئيسي لتنظيم “الدولة” في محافظة حلب، وسيطر عليها التنظيم مطلع عام 2014 بعدما طرد فصائل “الجيش الحر” منها.

مقالات متعلقة

  1. قياديان في "الجيش الحر" لعنب بلدي: دخلنا أحياء الباب الغربية
  2. تنظيم "الدولة" يحبط هجوم الباب ويسبب خسارة قاسية لتركيا
  3. "الجيش الحر" يشن هجومًا جديدًا على أطراف الباب
  4. "الجيش الحر" يتقدم داخل مدينة الباب بدعمٍ جوّي أمريكي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة