× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

روسيا: المحادثات مع إيران وتركيا لم تتضمن مستقبل الأسد

نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف (انترنت)

ع ع ع

كشف نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، أن المحادثات الأخيرة بين روسيا وإيران وتركيا لم تتضمن مستقبل رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

ريابكوف أكد في حديث لوكالة “نوفوستي” الروسية اليوم، الخميس 22 كانون الأول، أن موضوع الأسد ليس مهمًا على الإطلاق، بل يجب التركيز على القضايا الأخرى مثل حلب وتدمر والوضع الإنساني واستئناف العملية السياسية.

وكان اجتماع ضم وزراء الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، والإيراني جواد ظريف، والتركي مولود جاويش أوغلو، في موسكو، الثلاثاء الماضي، إلى جانب وزراء دفاع الدول الثلاثة.

وأعلن لافروف عقب الاجتماع عن وثيقة بعنوان “إعلان موسكو”، تهدف إلى تحقيق وقف إطلاق النار في سوريا، والتوصل إلى حل سياسي.

وكانت تقارير إعلامية تحدثت عن مناقشة الدول الثلاث مصير الأسد، الأمر الذي دفع تركيا للموافقة على “إعلان موسكو”.

وأشار ريابكوف إلى أن الدول الغربية مضطرة للموافقة على الاتفاق، قائلًا إن “الغرب سيضطر إلى أخذ الاتفاقات بعين الاعتبار، حتى لو كانت بعض الجهات هناك غير معجبة بها”.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أعلن عن اتفاق مع نظيره التركي، رجب طيب أرودغان، على إجراء عملية مفاوضات سلام بين الأطراف السورية في العاصمة الكازخستانية (أستانا)، إلا أنه لم يحدد موعدها بعد.

من جهته أعلن مندوب الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، أن مباحثات السلام بين الأطراف السورية ربما تستأنف في جنيف في شباط العام المقبل.

مقالات متعلقة

  1. السياسة الأمريكية "لغز" بالنسبة إلى موسكو
  2. موسكو: مقتل السفير لن يؤثر على المحادثات بشأن سوريا
  3. لقاء رباعي ثان في فيينا حول سوريا
  4. موسكو تطلب من واشنطن تأجيل بحث مستقبل الأسد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة