× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نارٍ شاملٍ في سوريا

رياض حجاب، المنسق العام للهيئة العليا للتفاوض

رياض حجاب، المنسق العام للهيئة العليا للتفاوض

ع ع ع

توصلت فصائل المعارضة السورية إلى اتفاق وقف إطلاق النار، برعاية روسية- تركية، بدءًا من منتصف اليوم الخميس 29 كانون الأول.

وأعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عن التوصل إلى الاتفاق واستعداد الأطراف المتنازعة لبدء مفاوضات السلام.

وأكد بوتين أن ثلاث اتفاقيات وقعت بين حكومة النظام السوري والمعارضة: الأولى اتفاقية وقف إطلاق النار، أما الاتفاقية الثانية فتنص على حزمة إجراءات للرقابة على نظام وقف إطلاق النار، فيما تمثل الوثيقة الثالثة بيانًا حول استعداد الأطراف لبدء مفاوضات السلام حول التسوية السورية.

وأضاف أنه سيبدأ خفض عدد القوات الروسية في سوريا، لكنه لم يحدّد ماهية أو عدد هذه القوات.

وكانت مفاوضات جرت بين فصائل المعارضة العسكرية وروسيا في أنقرة اليوم، وأدت إلى انسحاب الفصائل بسبب استثناء الغوضة الشرقية ووادي بردى من الاتفاق قبل أن يعودوا إلى طاولة المحادثات من جديد.

الناطق الرسمي باسم الوفد المفاوض، أسامة أبو زيد، قال عبر صفحته في “فيس بوك” إن فريق المفاوضات عاد إلى قاعة التفاوض بعد إزالة كل الاستثناءات من الاتفاق.

وأكد أبو زيد أن “اتفاق هدنة شاملة لا تستثني أي من المناطق التي يسيطر عليها الثوار، ولا يستثني أي فصيل ضمن هذه المناطق، ويبدأ نفاذ الاتفاق الساعة 12 بتوقيت اليوم”.

النظام السوري أكد وقف العمليات اليوم، لكن قواته أصدرت بيانًا أكدت فيه أن “قرار الهدنة يُستثنى منه تنظيما داعش وجبهة النصرة الإرهابيتين، والمجموعات المرتبطة بهما”.

الخارجية التركية قالت بدورها إن الاتفاق يستثني الجماعات المصنفة “إرهابيًا” من قبل الأمم المتحدة.

من جهته أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أن “عدد مسلحي جماعات المعارضة التي وقعت اتفاقات مع السلطات السورية يتجاوز 60 ألفًا”.

وأضاف أن روسيا جهزت “خطًا ساخنًا” للاتصال مع تركيا، وهما جهتان ضامنتان لوقف النار في سوريا، وأن سبع مجموعات ممن وقعت على وقف إطلاق النار في سوريا هي القوى الرئيسية للمعارضة المسلحة السورية.

وأشار إلى أنه “تم تهيئة الظروف للبدء في خفض عدد القوات الروسية في سوريا”.

 

مقالات متعلقة

  1. كازاخستان تعلن استعدادها لاستضافة المحادثات السورية
  2. موسكو: وقف إطلاق النار في سوريا لا يعني إيقاف عملياتنا
  3. المقدم فارس بيوش لعنب بلدي: 12 فصيلًا وقعوا الاتفاق و"فتح الشام" غير مستثناة
  4. روسيا تطلب اجتماعًا عاجلًا مع أمريكا بشأن الهدنة السورية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة