× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ازدياد أعداد اللاجئين العائدين إلى سوريا عبر جرابلس (بالصور)

ع ع ع

زادت في الآونة الأخيرة أعداد اللاجئين السوريين العائدين من تركيا إلى مدن وبلدات ريف حلب الشمالي عبر معبر جرابلس الحدودي.

وأفاد مدير مكتب جرابلس الإعلامي، أبو قصي الكجك، اليوم الجمعة 30 كانون الأول، أن أعداد الذين يدخلون يوميًا إلى جرابس غير ثابتة، إلا أنه بشكل تقريبي يدخل يوميًا 500 شخص عبر المعبر.

وعن الأسباب أوضح أبو قصي لعنب بلدي، أن تأمين المنطقة بعد طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” إضافة إلى توفر الخدمات كافة، من ماء وكهرباء ومواد أساسية، تعتبر من أهم الأسباب الذي دفعت باللاجئين العودة إلى ديارهم.

وأكد أن اللاجئ قبل الدخول إلى شمال حلب يسلم بطاقة “الكيملك” الممنوحة من قبل السلطات التركية، وفي حال عدم حيازته عليها يبصم لتأكيد خروجه من تركيا.

مراسل عنب بلدي في جرابلس أشار إلى الحركة الكبيرة في عودة اللاجئين السوريين بعد تحرير المدينة من التنظيم، إضافة إلى استعادة مناطق بريف حلب الشمال، مثل صوران ودابق وتركمان بارح واخترين في ريف حلب الشمالي.

وكانت فصائل من “الجيش الحر” سيطرت على مدينة جرابلس في 24 آب الماضي، بدعم عسكري تركي، في إطار عملية عسكرية واسعة تستهدف تنظيم “الدولة” شمال وشمال شرق حلب.

وتهدف تركيا إلى إقامة منطقة آمنة شمال حلب، وهو المشروع الذي تأخر مرارًا، بسبب تردّد الإدارة الأمريكية الحالية.


وتدخل المواد الأساسية والغذائية إلى شمال حلب من تركيا عبر معبر باب السلامة، إضافة إلى معبر جرابلس الذي قررت وزارة التجارة والجمارك التركية تحويله إلى معبرٍ رسميٍ للاستيراد والتصدير البري أمام البضائع السورية التي تدخل إلى تركيا.

وكانت تركيا أعلنت بداية الشهر الجاري، أن عدد اللاجئين السوريين العائدين إلى جرابلس منذ تحريرها، تخطى الـ 16 ألف شخص.

مقالات متعلقة

  1. لاجئون يعودون إلى شمال حلب والحياة إلى الاستقرار
  2. 42 ألف سوريًا عادوا إلى شمال حلب بعد سيطرة "الحر"
  3. مجلس محافظة حلب "الحرة" يوجه إنذارًا لأصحاب المحلات في اعزاز
  4. أكثر من 14 ألف سوري دخلوا ريف حلب لقضاء إجازة العيد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة