× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مجهولون يسرقون سيارات الهلال الأحمر في إدلب

سيارات الهلال الأحمر في مدينة إدلب - 2016 (أرشيف عنب بلدي)

سيارات الهلال الأحمر في مدينة إدلب - 2016 (أرشيف عنب بلدي)

ع ع ع

تتعرض فرق الهلال الأحمر في إدلب، لحوادث سرقة سيارات، من قبل أطراف مجهولة حتى اليوم، في ظل صعوبات تعيشها المنظمة وأبرزها استهداف كوادرها أثناء القصف.

وسرق مجهولون الأربعاء الماضي، سيارة “لاند كروزر” تابعة للهلال الأحمر، كان يستقلها نائب رئيس فرع إدلب، بعد خطفه لمدة نصف ساعة وضربه، وفق رواية المنظمة.

لم تقتصر حوادث السرقة على تلك السيارة، فقد سرقت قبل أسبوع سيارة من نوع “بيك آب”، بحسب مأمون خربوط، رئيس فرع الهلال الأحمر في إدلب.

وقال خربوط لعنب بلدي إن الأمر تكرر خلال الأيام الماضية، متوقعًا أن السيارتين سرقتا من الجهة ذاتها، إلا أنه لم يجزم بالأمر.

وأضاف أن السيارات وخبرات المتطوعين “موجودة لخدمة الأهالي، لذلك فإن السرقات والتعرض للمتطوعين أثناء تقديم واجبهم الإنساني ينعكس سلبًا عليهم”.

خربوط تحدث عن الضحايا من متطوعي المنظمة، وأكد مقتل سبعة منهم في إدلب خلال الفترة الماضية، مضيفًا “بغض النظر عن الخسائر المادية فهناك خسائر وشهداء من متطوعي الهلال الأحمر”.

وكانت فرق الهلال في إدلب تعرضت لضغوطٍ من قبل إدارة المدينة التابعة لـ “جيش الفتح”، في أيلول الماضي.

وحاولت بعض الجهات إغلاق ماكتبها في إدلب، عازيةً ذلك إلى بقاء مركزه الرئيسي في دمشق، الخاضعة لسيطرة النظام السوري.

لكن ناشطين تضامنوا مع فرق المنظمة، وأطلقوا حملة “الهلال جنبك خليك جنبو”.

ودعا رئيس فرع الهلال الأحمر، كافة الأطراف والجهات بتجنب التعرض لمتطوعي المنظمة، والعمل على تأمين الحماية لهم “ليقوموا بواجباتهم على أكمل وجه، فهم يستجيبون في حالات الطوارئ”.

ووفق آخر إحصائيات حصلت عليها عنب بلدي، فإن ثماني سيارات ومستودعين يتبعون للهلال الأحمر، سرقوا خلال الفترة الماضية، وقد نُسبت جميع الحوادث إلى مجهول.

مقالات متعلقة

  1. جريحان إثر استهداف مقر "الهلال الأحمر" في إدلب
  2. هذا ما حل بمبنى الهلال الأحمر في إدلب جراء القصف
  3. "الهلال جنبك خليك جنبو".. مساعٍ لإيقاف نشاط متطوعي إدلب
  4. الصليب الأحمر ينفي مرافقة الأسد إلى الغوطة الشرقية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة