× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إيران تنعي قياديًا رفيعًا شارك في الحرب العراقية وقتل في سوريا

العميد الإيراني غلام علي قلي زادة

العميد، غلام علي قلي زادة

ع ع ع

قتل القيادي في الحرس الثوري الإيراني العميد، غلام علي قلي زادة، في المعارك الدائرة على الأراضي السورية.

وذكرت وكالة “فارس” الإيرانية اليوم، الأحد 1 كانون الثاني، أن “العميد غلام علي قلي زادة أحد قادة الحرس الثوري استشهد في سوريا، والذي كان قد توجه إليها دفاعًا عن مرقد السيد زينب (ع) منذ بدء الأحداث فيها”.

ولم تذكر وسائل الإعلام الإيرانية المعركة التي قتل فيها، إلا أن ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي رجحوا مقتله في المعارك الدائرة بمحيط وادي بردى بريف دمشق الغربي، كونها الجبهة الوحيدة التي تشهد معارك حاليًا بعد توقف المعارك في حلب.

الوكالة أضافت أن “استشهاد العميد جاء في إطار المهام الاستشارية للحرس الثوري، في مكافحة الجماعات الإرهابية التكفيرية في سوريا”.

ويعتبر العميد من أبرز مقاتلي الحرس الثوري خلال فترة الحرب بين النظام العراقي وطهران، في ثمانينيات القرن الماضي.

وكانت إيران نعت في تشرين الأول الماضي، ثلاثة ضباط وهم، غلام سمائي، وأكبر نظري، وحسين علي خاني، من الحرس الثوري الإيراني، إضافة إلى القيادي في قوات التعبئة (الباسيج) عادل سعد، والعميد في الحرس الثوري أحمد غلامي.

وتلقّت إيران خسائر عسكرية وبشرية غير مسبوقة في سوريا وخاصة في مدينة حلب وريفها، طالت القادة الرئيسيين ورجال الدين.

وأقر مسؤولو الحكومة الإيرانية بالخسائر القاسية، التي وصفها محللون أنها أضاعت هيبة “الحرس الثوري الإيراني” والجيش النظامي على حد سواء.

مقالات متعلقة

  1. قيادي إيراني قتيلًا في معارك ريف حماة
  2. مقتل قائد في الحرس الثوري الإيراني في معارك حلب
  3. الحرس الثوري الإيراني يخسر ضابطًا جديدًا في حلب
  4. مقتل ضابط كبير بالحرس الثوري الإيراني في سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة