fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الأسد يعيّن سهيل الحسن “النمر” رئيسًا لفرع المخابرات الجوية بحلب

الإعلامي شادي حلوة أمام العقيد سهيل الحسن عند قلعة حلب (فيس بوك)
ع ع ع

نشر الإعلامي المقرب من النظام السوري، شادي حلوة، أنه تم تعيين العميد سهيل الحسن الملقب بـ”النمر”، رئيسًا لفرع المنطقة الشمالية للمخابرات الجوية اليوم، الأحد 1 كانون الثاني.

وكانت عدة أنباء انتشرت مساء أمس السبت على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى صفحات إعلاميي النظام السوري، أنه تم ترفيع العقيد سهيل الحسن لرتبة عميد، والعميد ماهر الأسد لرتبة لواء ركن.

ولم يصدر أي بيان رسمي من قبل الرئيس الأسد حول تسليم العميد “النمر” رئاسة فرع المخابرات الجوية، إلا أن الإعلامي شادي حلوة من أكثر المقربين لسهيل الحسن.

ناشطون موالون للنظام السوري ذكروا أنه “بتوجيهات من الرئيس بشار الأسد سيادة اللواء جميل حسن مدير الإدارة العامة للمخابرات الجوية يكلف سيادة العميد سهيل الحسن النمر بمهمة رئيس فرع المخابرات الجوية في محافظة حلب”.

ويعتبر العميد “النمر” من أبرز الضباط المعتمد عليهم من قبل النظام السوري في العديد من المعارك على الأراضي السورية، وشارك مؤخرًا في معارك مدينة حلب، وربط “انتصار المدينة” به.

وكثرت في الآونة الأخيرة تسجيلاته المصورة من داخل ومحيط مدينة حلب، تحدث فيها عما سماه بالانتصار التاريخي في حلب الذي يرتبط مع “انتصارات الآشوريين القدماء”، ما جعله موضع سخرية عند شريحة واسعة من السوريين، على خلفية تصريحاته “غير الواقعية”.

وكان رئس النظام السوري أصدر في أيلول من العام الماضي قرارًا يقضي بتعيين العميد إياد مندو رئيسًا لفرع المخابرات الجوية في مدينة حلب، بديلًا عن اللواء أديب سلامة الذي سلم آنذاك معاون مدير إدارة المخابرات الجوية في دمشق.

وعرف سهيل الحسن “النمر” في عملياته العسكرية بالاعتماد على سياسية الأرض المحروقة، إذ تنقل به النظام السوري في عدة مناطق سورية، بدءًا من مدينة مورك بريف حماة وصولًا إلى مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، لينتقل أخرها إلى مدينة حلب.

يترأس “النمر” ميليشيا “مجموعات النمر” التي يبلغ عددها، وفق ما رصدت عنب بلدي، حوالي ألف عنصر، جمعهم الحسن وفق منظور طائفي من حمص، ومحافظة طرطوس، واللاذقية، حتى يضمن الولاء التام له في المعارك.

وتلقت القوات خسائر كبيرة منذ تأسيسها، طالت القادة الرئيسيين، أبرزهم مرافقي الحسن، وقادة مجموعات الصف الأول في الاقتحامات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة