× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

سوري بين ضحايا هجوم رأس السنة في اسطنبول.. من هو؟

السوري محمد الحوت (فيس بوك)

السوري محمد الحوت (فيس بوك)

ع ع ع

قُتل شاب سوري خلال الهجوم الذي شهده ملهى “رينا” ضمن منطقة “أورتاكوي” في مدينة اسطنبول التركية، ليلة رأس السنة.

السوري هو محمد الحوت (25 عامًا)، وينحدر من مدينة حلب، وفق ما رصدت عنب بلدي، وأكدت صحيفة “حرييت التركية” قبل قليل مقتله.

الحوت يقطن في مدينة أنطاليا، ويعمل في شركة “Its Antalya” السياحية، التي تنظم رحلات بين المدن التركية.

وعثرت عنب بلدي على الصفحة الشخصية للشاب على موقع “فيس بوك”، وكان آخر منشورٍ له فيها في 31 كانون الأول 2016، وهي صورة للحوت في جوّ مثلج.

صحيفة “حرييت” التركية ذكرت أن صديقه سمير اسماعيلوف، نعاه اليوم عبر صفحته في “فيس بوك”، وكتب “لسوء الحظ لقد كان صديقي أحد الذين لقوا حتفهم في رينا.. كان شابًا مرحًا”.

نقلت الصحيفة عن اسماعيلوف قوله إن الحوت “يعيش من عمله في السياحة بين أنطاليا واسطنبول، ويرعى نقل السياح بين المدينين”، مؤكدًا “كان آخر مكان زاره في 25 كانون الأول الماضي قرب فندق بلو في منطقة أورتاكوي”.

وتبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” الهجوم، بينما ذكرت وكالة “أعماق” الناطقة باسم التنظيم في بيان اليوم،  أن “جنديًا من جنود الخلافة الأبطال، دك أحد أشهر الملاهي الليلية التي يحتفل بها النصارى بعيدهم الشركي”.

وأسفر الهجوم عن مقتل 39 شخصًا وإصابة العشرات، بينهم 15 من العرب والأجانب، ومن بين القتلى خمسة سعوديين وثلاثة لبنانيين وأردنيان وتونسيان وليبي ومغربيان، وفق الرواية الرسمية.

وكان رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، قال إن “هناك احتمالات وتوقعات حول هوية منفذ العملية الإرهابية، وقوى الأمن وأجهزة الشرطة والاستخبارات تنسق فيما بينها للتعرف عليه”.

مقالات متعلقة

  1. جولة مع الثلوج في مدينة أورفة التركية
  2. وقفة تضامنية في اسطنبول دعمًا للمناطق المحاصرة في سوريا
  3. بالصور.. انفجاران داخل محطة "بيليكدوزو" في اسطنبول
  4. تركيا.. القبض على ثلاثة سوريين قتلوا امرأة سورية في بورصة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة