× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

النظام يسعى لتشكيل “فوج الحرمون” لحماية غرب دمشق

تعبيرية: قوات الأسد قرب حلب (إنترنت)

تعبيرية: قوات الأسد قرب حلب (إنترنت)

ع ع ع

كثر في الآونة الأخيرة الحديث عن نية النظام السوري تشكيل “فوج الحرمون” غرب العاصمة دمشق، ممن سووا أوضاعهم في المنطقة.

وعقب تسوية أهالي سعسع وبيت تيما وكفر حور وبيت سابر اليوم، الثلاثاء 3 كانون الثاني، قالت مصادر متطابقة إن ذلك يؤكد نية النظام تشكيل الفوج.

ووفق ما نقل ناشطون لعنب بلدي، فإن النظام سيُشكّل فوج الحرمون بقوام 1200 مقاتل، ممن سووا أوضاعهم من المناطق السابقة، وسيوفر لهم السلاح، “بعد أن باعوا سلاحهم”.

كما تحدثت صفحات معارضة من المنطقة ومنها “يوميات بيت جن”، عن نية النظام تشكيل الفوج، “ليكون حاميًا لمنطقة الحرمون”، والتي شكل فيها عماد مورو، القيادي في جبهة “ثوار سوريا”، فصيل “درع الحرمون” الشهر الماضي، بدون إعلان رسمي.

لم يُشكّل الفوج حتى اليوم، وعزا ناشطون التسمية، إلى جبل الحرمون في المنطقة، معتبرين أنه “لا يوجد فرق بينه وبين اللجان الشعبية، إلا أن العدد الكبير من المقاتلين يسمح بتشكيل فوج مستقل عن قيادة الدفاع الوطني في المنطقة”.

وأكد آخرون أن المنتمين إليه “يتوزعون بين مقاتلين سلموا أنفسهم بعد التسوية، وآخرين ممن يسعون لتجنب الالتحاق بالاحتياط أو الخدمة الإلزامية من الشباب”.

وتساءل أهالي المنطقة حول نية النظام، من تشكيل هذه الكيانات، وخاصة عقب تشكيل “الفيلق الخامس اقتحام” مؤخرًا، والذي غزت تعميمات الانتساب إليه، المؤسسات الطبية والتعليمية الحكومية.

ويأتي الحديث عن تشكيل “الفوج”، عقب تهجير الآلاف من غرب دمشق، بدءًا من داريا في آب الماضي، وصولًا إلى أهالي قدسيا والهامة وخان الشيح وزاكية والديرخبية مؤخرًا.

بينما يتحدث معارضون عن تسويات قد تشمل محافظة درعا القريبة، بعد التسوية الأخيرة في مدينة الصنمين الشهر الماضي، وتسليم العشرات من مقاتلي المعارضة وبعض قيادييها أسلحتهم للنظام.

مقالات متعلقة

  1. الروس والباصات الخضراء إلى سعسع.. ماذا يجري غرب دمشق؟
  2. مفخخة تقتل أربعة عناصر من قوات الأسد في سعسع.. النظام: القتلى مدنيون
  3. "فتح الشام" تتبنى تفجير سعسع وتعلن مقتل أكثر من 15 عنصرًا للأسد
  4. النظام يصرّ على شروطه ويمهل "جنوب دمشق" يومًا إضافيًا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة