قيادي في المعارضة لعنب بلدي: سنجتمع في أنقرة غدًا بعد توسيع الوفد

قيادي في المعارضة لعنب بلدي: سنجتمع في أنقرة غدًا بعد توسيع الوفد

عنب بلدي عنب بلدي
Spokesman-for-Syrian-armed-opposition-groups-Osama-Abu-Zaid_jan-11.jpg

المتحدث باسم وفد المعارضة في المفاوضات أسامة أبو زيد (وكالات)

تحتضن العاصمة التركية أنقرة اجتماعًا موسّعًا بين أطراف في المعارضة السورية، مع ممثلين عن روسيا والحكومة التركية غدًا، الأربعاء 11 كانون الثاني.

وتحدثت عنب بلدي إلى قيادي في “الجيش الحر” (رفض كشف اسمه)، وأكد أن الاجتماع سيجري غدًا، موضحًا أنه يضم أطرافًا مختلفة من المعارضة بعد توسيعها.

ويتضمن وفد المعارضة ممثلين عن الفصائل المقاتلة، والائتلاف الوطني المعارض، والهيئة العليا للمفاوضات، إضافة إلى الحكومة السورية المؤقتة، ومعارضين مستقلين.

“لم تُطرح أجندة الاجتماع حتى اليوم”، وفق القيادي، الذي قال إنه “موسّع وله أهدافه”.

لكنه لم يذكر أي تفاصيل أخرى عن مضمون الاجتماع ومحاور النقاش فيه.

ومنذ 29 كانون الأول الماضي، وبعد أن وقعت المعارضة اتفاق وقف إطلاق النار برعاية روسيا وتركيا، تعرض الاتفاق لمئات الخروقات، كان النظام السوري مسؤولًا عن أغلبها.

وتستمر الحملة التي تشنها قوات الأسد و”حزب الله” اللبناني، ضد قرى وادي بردى، وخاضت فصائل المعارضة اليوم، اشتباكات في محاور عدة من المنطقة، لم تسفر عن أي تقدم.

ورغم أن الاتفاق حظي بترحيب دولي منذ بدء تنفيذه، إلا أن المعارضة علّقت المفاوضات التي من المقرر أن تجري في أستانة، احتجاجًا على خروقات النظام، وبعد أن رصدت فروقات جوهرية بين النسخة التي وقعت عليها، ونسخة النظام.

ووقع على الاتفاق الماضي 11 فصيلًا عسكريًا،  على أن تكون كل من أنقرة وموسكو ضامنتين له.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عقب الاتفاق، إن المعارضة والنظام وقعا ثلاث اتفاقيات، تؤكد التزامهما بوقف إطلاق النار، وعلى حزمة إجراءات للرقابة على نظام التطبيق، إضافة إلى استعدادهما لبدء مفاوضات السلام حول التسوية السورية.


Top