مقتل ثلاثة عناصر لـ”فتح الشام” بغارة في سراقب

مقتل ثلاثة عناصر لـ”فتح الشام” بغارة في سراقب

عنب بلدي عنب بلدي
syriaaa1.jpg

السيارة التابعة لفتج الشام في مدينة سراقب_11 كانون الثاني_(فيس بوك)

قتل ثلاثة عناصر من جبهة “فتح الشام” اليوم، الأربعاء 11 كانون الثاني، جراء غارة يعتقد أنها من طيران التحالف الدولي على سيارة تقلهم في مدينة سراقب بريف إدلب.

وذكرن مقربون من “فتح الشام” على مواقع التواصل الاجتماعي أن “غارة من طيران التحالف الدولي، استهدفت سيارة تابعة لجبهة فتح الشام عند الجسر الشمالي من مدينة سراقب، ما أسفر عن وقوع ثلاثة شهداء، وثلاثة جرحى حالتهم حرجة”.

وتلقت “فتح الشام” ضربة موجعة مطلع الشهر الجاري، إثر استهداف طائرة دون طيار، سيارتين تقلان قياديين فيها، وتسببت بمقتل ثلاثة منهم وهم: “خطاب القحطاني”، سعودي الجنسية، و”أبو عمر التركستاني”، و”أبو مصعب الديري”، من أصل 12 شخصًا.

كما استهدفت طائرات حربية يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي، مقرًا للجبهة في 3 من كانون الثاني الجاري بين بلدتي سرمدا وكفردريان، في ريف إدلب على الحدود السورية- التركية، ما أدى لمقتل أكثر من عشرين عنصرًا للجبهة.

وقتلت غارات مماثلة العام الماضي، قياديين بارزين في “فتح الشام”، أبرزهم “أبو فراس السوري”، و”أبو عمر سراقب”، فيما رجّحت المصادر أن تكون واشنطن وراء مثل هذه العمليات “الدقيقة”.

وضعت الأمم المتحدة “جبهة النصرة” على لائحة “الجماعات الإرهابية”.

وحاولت الجبهة تجاوز العقوبات بتغيير اسمها إلى “فتح الشام”، وإعلان فك ارتباطها بتنظيم “القاعدة”، تموز الماضي، إلا أنها تعرضت للاستهداف مرات متكررة منذ ذلك الوقت.


Top