× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

صحفيون كرد يوثقون 18 انتهاكًا بحق الصحفيين في المناطق الكّردية عام 2016

ع ع ع

وثّق اتحاد الصحفيين الكُرد السوريين حصيلة الانتهاكات التي طالت الصحفيين في المناطق الكردية في عام 2016.

وفي تقرير للاتحاد حصلت عليه عنب بلدي اليوم، الخميس 12 كانون الثاني، بلغت حصيلة الانتهاكات 18 حالة انتهاك ما بين قتل، واعتداء بالضرب، وخطف، واعتقال مستمر ومؤقّت، بزيادة 100% عن عام 2015، إذ سجل 9 حالات حينها”.

وأضاف الاتحاد في تقريره أن هذه الحصيلة “نتيجة مؤسفة ومخيبة للآمال، يعتبرها الاتحاد نتيجة سلبية أفرزتها الخلافات السياسية الكردية- الكردية في المنطقة”.

انتهاك من قِبل”الأسايش” ومجموعات مجهولة

وبلغت الانتهاكات الموثقة 18 حالة، منها ثلاثة حالات قتل، وثلاثة اعتداء بالضرب، و11 حالة اعتقال مؤقّت ومستمر، وحالة حرق واحدة.

في كانون الثاني 2016 سُجل مقتل الصحفية آرين جودي، في “وحدات حماية الشعب” بتفجير لغمٍ أرضي زرعه تنظيم “الدولة الإسلامية”، في جبهة الهول.

كما قتل في تموز من العام نفسه مراسل فضائية “روناهي” مصطفى محمد، وعضو اتحاد الصحفيين، متأثرًا بجراحه جراء انفجار لغمٍ أرضي بمدينة منبج، زرعه التنظيم.

بينما قتل عضو مركز إعلام وحدات حماية الشعب، صلاح سيدو، الاسم الحركي روميت جيلو، خلال تغطيته “معارك مناطق الشهباء، بين قوات سوريا الديمقراطية وفصائل المعارضة السورية”.

اعتقال مؤقت ومستمر

وذكر التقرير أن  قوات “أسايش” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” اعتقلت في آذار من العام الماضي، مراسل موقع “يكتي ميديا”، مسعود عيسى حمدي، من منزله في قرية خزنة الكبيرة التابعة لمدينة “تربه سبيه”، أطلقت سراحه بعد أسبوع.

كما خطف “مجهولون” مراسل إذاعة “ولات F.M”، ومشرف موقع مجلة “ولات”، حسين محمود السينو، بمدينة الدرباسية، لتفرج عنه بعد ثلاثة ساعات.

وأوقفت “أساييش” كل من قادر عكيد رئيس تحرير صحيفة “بوير”، ودلوفان جتو مراسل فضائية “كردستان”، وهوزان خشو مصور فضائية “كردستان”، وروان عكيد مصور موقع “آدار برس”، وإذاعة “one f.m”، أضافةً إلى  مصور إذاعة “ولات f.m”، جودي جيا، وذلك أثناء تغطيتهم مراسيم تشييع جثمان أحد مُقاتلي “البيشمركه” بمدينة القامشلي ليتم الإفراج عنهم بعد عدة ساعات.

وضم التقرير أيضًا حالات خطف من قبل “أساييش”، لرئيس تحرير مجلة “شار”، بيروز بريك، ومراسل “يكيتي ميديا”، آلان سليم أحمد، بمدينة القامشلي، والذي مازال مصيره مجهولًا، عدا عن الصحفي في موقع “ميديا”،برزان شيخموس، ومراسل فضائية “زاغروس- ARKK”، إسماعيل علي، بمدينة “ديرك”من قبل جهات أمنية تابعة للإدارة الذاتية.

في حين اختطف مجهولون في نيسان 2016 المدير التنفيذي لإذاعة “آرتا f.m”،  محمد صفقان، مدة ساعة كاملة بعد تعرّضه للتهديد بالقتل، ليتم بعدها حرق مبنى الإذاعة بكافة محتوياتها بمدينة عامودا، بينما بقي مصير مراسل فضائية “روداو”، فرهاد حمو، مجهولًا حتى لحظة إعداد هذا التقرير، والذي اُختطِف من جانب تنظيم “الدولة” في عام 2014.

مطالب بتأمين عمل الصحفيين

وأكد الاتحاد على ضرورة تأمين بيئة مناسبة حقيقية للعمل الصحفي في مناطق “الإدارة الذاتية التي تُعد الأكثر أمانًا من باقي المدن السوريّة.

ودعا جميع التيارات والحركات الكردية إلى إبعاد الصحفيين عن نزاعاتهم الحزبية الضّيقة، وعدم إقحامهم في دائرة الانتقامات وتصفية الحسابات السياسية.

مقالات متعلقة

  1. 226 انتهاكًا بحق الإعلام في سوريا عام 2017
  2. باستثناء سوريا.. تراجع الانتهاكات بحق الصحفيين في العالم عام 2017
  3. يوم الصحفيين السوريين.. العيد الذي تنتهي صلاحيته برحيل الأسد
  4. صحفي سوري يحاضر في فرنسا بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة