× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“على ضفتي الموت”.. ناشطون يذكّرون بدير الزور “المنسية”

ع ع ع

أطلق ناشطون سوريون وسم “على ضفتي الموت”، للتذكير بالواقع الذي تعيشه محافظة دير الزور، وتدهور الأوضاع الإنسانية والمعيشية فيها.

تخضع دير الزور لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” بمجملها، إلا أن النظام السوري لا زال يحافظ على مواقع في المدينة وعلى أطرافها.

ويحاصر التنظيم الأحياء الخاضعة  لسيطرة النظام، وأبرزها الجورة والقصور، ما تسبب بأزمة غذائية وإنسانية كبيرة، ولازالت مستمرة حتى اليوم.

التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية عمل خلال العام الفائت على تقطيع أوصال المحافظة، بتدمير معظم جسورها على نهر الفرات، بهدف إضعاف تنظيم “الدولة” اقتصاديًا ولوجستيًا، إلا أن ذلك انعكس على الواقع المعيشي للمواطنين هناك.

وشهدت المحافظة خلال الأعوام الفائتة نزوحًا لآلاف العوائل فيها، باتجاه المناطق الخاضعة للنظام أو الخارجة عنه، في حماة وإدلب وحلب، ليعيش معظم أبناء “الدير” حالة الشتات.

وشهد موقعا “فيس بوك” و”تويتر” تفاعلًا ملحوظًا عبر هذا الوسم، فغرّد الإعلامي السوري فيصل قاسم قائلًا “الدير تقتل من الدولتين.. وجع دير الزور”.

وكتب الناشط الحقوقي منيف الطائي قائلًا “ستبقى طفلًا وإن لازمك سعال الصباح، وإن خطت التجاعيد ماؤك، وإن بدى السواد تحت عينيك يا وجع الفرات”.

تعتبر دير الزور، من أوائل المدن التي خرجت بمظاهرات واسعة ضد النظام السوري، وشهدت تشكيل كتائب تبعت لـ “الجيش الحر”، وطردت قوات الأسد من عموم المحافظة، قبل أن يدخلها تنظيم “الدولة” عام 2014.

مقالات متعلقة

  1. التحالف الدولي يدمّر جسر الصالحية في دير الزور
  2. تنظيم "الدولة" يشن هجومًا ضد قوات الأسد في دير الزور
  3. حملتان تذكران السوريين بدير الزور والنازحين من مناطق تنظيم “الدولة”
  4. ناشطون: حملة نزوح جراء قصف جوي مكثّف على دير الزور

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة