الاثنين 22 كانون الثاني / يناير 2018

EN
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية

محافظ ريف دمشق: نهاية المسامحات ستكون في الغوطة الشرقية

محافظ ريف دمشق، علاء إبراهيم (انترنت)

ع ع ع

قال محافظ ريف دمشق، علاء إبراهيم، إن “نهاية المصالحات والمسامحات الوطنية ستكون في الغوطة الشرقية”.

وأضاف إبراهيم، بحسب صحيفة “البعث” الناطقة باسم الحزب الحاكم، اليوم، الاثنين 16 كانون الثاني، أنه خلال الأيام المقبلة سيكون وادي بردى آمنًا بالكامل.

وأشار المحافظ إلى أنه بعد وادي بردى لن تبقى سوى الغوطة الشرقية، والتي ستكون فيها نهاية “المصالحات” في ريف دمشق.

جاء ذلك أثناء اجتماع للمصالحة الوطنية بحضور رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا، العماد إيغور ترتشينيوك، وعدد من الشخصيات العسكرية وأعضاء مجلس الشعب.

وكانت عنب بلدي رصدت في تقرير سابق بعنوان “كيف ينظر قياديو الفصائل والهيئات المدنية إلى المصالحة” في الغوطة”، آراء المواطنين في الغوطة الشرقية بالمصالحات.

وشهدت المناطق التي كانت خاضعة للمعارضة السورية “مصالحات” خلال الفترة الماضية، أفضت إلى خروج مقاتلي المعارضة إلى إدلب.

وبدأت “المصالحات” المحلية منفصلة، من داريا إلى معضمية الشام ثم خان الشيح وزاكية وكناكر وقدسيا والهامة وآخرها كان في مدينة التل.

ويسعى النظام السوري إلى عقد “مصالحة” في وادي بردى، إلا أن المقاتلين والأهالي يرفضون الخروج والتهجير من قراهم إلى إدلب، ما أدى إلى مواجهات عسكرية مستمرة منذ شهر تقريبًا.

مقالات متعلقة

  1. وادي بردى يقاوم موجة التهجير
  2. برعاية روسية.. النظام يفتح معبرًا لإجلاء أهالي الغوطة الشرقية
  3. ثلوج العاصمة دمشق كما بدت من الغوطة الشرقية
  4. مجلس محافظة ريف دمشق يكرم كوادر الدفاع المدني